نشطاء الريف يعبؤون لمسيرة 20 يوليوز ويتشبثون بالسلمية

دعا نشطاء الحراك في مناطق مختلفة بإقليم الحسيمة، في بيان لهم إلى تنظيم أشكال نضالية موحدة في الزمان ومنفرقة عبر ربوع الريف يوم الإثنين القادم 17 يوليوز 2017.

الدعوة للاحتجاج في هذا التاريخ بالضبط، جاء بالتزامن مع الإضراب الذي سينخرط فيه معتقلو الحراك بسجن عكاشة بالدار البيضاء.

وطالب النشطاء من ساكنة إقليم الحسيمة التحضير والتعبئة لإنجاح مسيرة 20 يوليوز بكل سلمية ورقي كعادة الأشكال النضالية الشعبية منذ مقتل المغدور ” محسن فكري “.

وندد النشطاء في ذات البيان باستمرار ما أسموه ” المقاربة القمعية عبر ارتكاب فظائع وتجاوزات خطيرة وضرب الحقوق الأساسية في الاحتجاج والتظاهر السلمي”.

كما استنكر البيان فيديو تصوير الزفزافي عاريا والذي حسل النشطاء ” زاد من تعرية حقيقة المخزن ونزعته الانتقامية المساة بأبسط حقوق الإنسان “.

ولم يفت البيان التشبث بالإفراج الفوري عن كافة معتقلي الحراك ورفع العسكرة وتحقيق الملف الحقوقي لأهالي المناطق المحتجة.

 

 

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد