الداخلية تنتظر تزكية الأغلبية لقرار منع المسيرة 20 يوليوز

تستعد الأحزاب الأغلبية المكونة للحكومة الحالية، إلى عقد لقاء مستعجل عشية اليوم الثلاثاء 18 يوليوز من الشهر الجاري، برئاسة عبد الوافي لفتيت، مزير الداخلية.

اللقاء الذي يعقد من أجل مناقشة قرار منع مسيرة 20 يوليوز بالحسيمة، جاء بدعوة من وزير الداخلية، وذلك قصد إقناع الأحزاب الأغلبية بتبني قرار منع المسيرة المزمع تنظيمها بالحسيمة يوم 20 يوليوز للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين.

وتعتبر هذه المرة الثانية من نوعها التي تلجأ فيها الداخلية للأحزاب الأغلبية بحثا عن غطاء سياسي لمقاربتها في الحسيمة.

وكان عدد من قادة أحزاب الأغلبية قد اتهموا نشطاء حراك الريف بالانفصال وخدمة أجندة أجنبية مباشرة بعد لقائهم بوزير الداخلية في منتصف ماي الماضي، وهو ما أثار موجة استياء عارمة في صفوف المحتجين، ووسائط التواصل الاجتماعي.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد