اسبانيا تتعمد إهانة المغرب في ذكرى غزو جزيرة ثورة + فيديو

سمحت السلطات العسكرية الإسبانية لأول مرة، لبعض ضباطها من القوات الخاصة تقديم معلومات، عبر صحيفة “الإسبانيول” عن اقتحام جزيرة ثورة ليلية 17 يوليو 2002، واعتقال ستة جنود مغاربة، كما سمحت بنشر مقاطع فيديو تظهر أهم لحظات ذلك الاقتحام واعتقال الجنود المغاربة الغير المسلحين بشكل مهين، وتتزامن تلك التصريحات مع الذكرى الخامسة عشر لاجتياح الجزيرة المغربية.

الفيديو الذي انفرد موقع “إنتيرفيو” الإسباني بنشره، ورفع على موقع “يوتيوب” في الساعة الأولي من صباح يوم الاربعاء، رصد أهم لحظات اعتقال الجنود المغاربة الستة وتصفيدهم، وإجلاسهم على الأرض، وهم محاطون بجنود من القوات الخاصة الإسبانية، محملين بالأسلحة، بينما يظهر الجنود المغاربة مجردين من الأسلحة.

وحسب متابعين لملق العلاقات المغربية الاسبانية فإن الهدف من تسريب الشريط المصور في هذه التوقيت، هو رغبة الدولة الإسبانية النيل من سمعة المملكة المغربية، حيث تعمد الفيديو نشر لحظة وضع غطاء أبيض على رأس الجنود المغاربة، وكشف وجوه بعضهم، بينما أخفى ملامح وجوه الجنود الإسبان.

وكانت فرقة من القوات الخاصة الإسبانية معززة بتغطية بحرية وجوية قد اقتحمت يوم 17 يوليوز 2002 جزيرة “ثورة”، التي تقع على بعد 14 كيلومتر عن أقرب نقطة إسبانية، و200 متر فقط على السواحل المغربية، حيث نشبت على أثرها أزمة دبلوماسية حادة بين المغرب وإسبانيا كادت تتحول إلى نزاع عسكري، حال دون نشوبه تدخل وزير الخارجية الامريكي أنذاك “كولن باول”.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد