تهم تقيلة توجه للمهداوي و الأمن يطرد هيئة دفاعه

أمر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالحسيمة بفتح بحث قضائي مع الزميل “حميد المهداوي” مدير موقع “بديل”، من أجل الاشتباه في ارتكابه لأفعال مخالفة للقانون، تمثلت، بالأساس، في تحريض أشخاص على ارتكاب جنح بواسطة الخطب والصياح في الأماكن العمومية ودعوتهم للمشاركة في تظاهرة بعد منعها والمساهمة في تنظيم ذلك.

وأوضح الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالحسيمة، في بلاغ مساء اليوم الخميس، أن النيابة العامة أشعرت، اليوم، من طرف مصالح الشرطة القضائية بواقعة قيام حميد المهداوي، بإلقاء كلمة بساحة محمد السادس وسط مجموعة من الناس يحرضهم من خلالها على الخروج للتظاهر رغم قرار المنع الصادر عن السلطات المختصة

وبناء على ذلك، يضيف البلاغ، فقد أمر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالحسيمة ب”فتح بحث قضائي مع المعني بالأمر من أجل الاشتباه في ارتكابه لأفعال مخالفة للقانون تمثلت، بالأساس، في تحريض أشخاص على ارتكاب جنح بواسطة الخطب والصياح في الأماكن العمومية ودعوتهم للمشاركة في تظاهرة بعد منعها والمساهمة في تنظيم ذلك”.

وأكد المصدر ذاته، في هذا الإطار، على أن البحث القضائي الجاري مع المعني بالأمر يتعلق ب”أفعال لا علاقة لها بالعمل الصحافي كمهنة تتولى جمع الأخبار أو المعلومات أو الوقائع أو التحري أو الاستقصاء عنها بطريقة مهنية قصد كتابة أو إنجاز مادة إعلامية وفق التعريف الوارد في المادة الثانية من قانون الصحافة والنشر”.

بالمقابل أكد العديد من شهود عيان و من الحقوقيين أن المهداوي كان يقوم بواجبه المهني من خلال تغطية أحداث مسيرة 20 يوليوز بشكل عادي، ليفاجئ بإلقاء القبض عليه و هو في سيارته.

هذا و قد أكدت بعض المصادر أن الأمن قام بطرد هيئة دفاعه، كما قامة بطرد زوجة المهداوي  أمام باب المقر الإقليمي للأمن بالحسيمة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد