نشطاء وعائلات معتقلي حراك الريف يتبرؤون من دعوات مسيرة 30 يوليوز

أعلنت عائلات معتقلي حراك الريف، عن رفضها التام لدعوات الخروج في مسيرة يوم 30 يوليوز، التي تصادف ذكرى عيد العرش وهو عيد وطني رسمي.

واوضح بلاغ صادر عن عائلات معتقلي حراك الريف، تم تداوله في موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أن الحراك منذ بدايته تفادى خوض أي مسيرة أو محطة نضالية تصادف هذه المناسبات، مشيرا إلى أن “هذه المسيرة تروج لها أطراف مجهولة تسعى إلى تقويض المجهودات والمبادرات الجادة التي تروم إطلاق سراح المعتقلين السلميين”.

وأضاف البلاغ : “إن المعتقلين السياسيين وفي آخر اتصال لهم بعائلاتهم قد أكدوا تبرؤهم ورفضهم القاطع لهذه الدعوات التي تسعى إلى تحريف مسار الحراك السلمي الشعبي بالريف”.

ويشار أن المعتقلين السياسيين بسجن عكاشة كانو قد علقوا إضرابهم عن الطعام يوم 20 يوليوز 2017، الذي كانوا قد شرعوا فيه يوم 17 يوليوز.

من جانب آخر أعلن أغلب النشطاء المعروفون في حراك الريف والذين لم تطلهم حملة الاعتقالات تبرأهم من تلك الدعوة المجهولة المصدر حسبهم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد