الحموشي يقاضي امرأة بالمضيق اتهمت مسؤولين أمنيين بنشر بيانات كاذبة

قررت المديرية العامة للأمن الوطني اللجوء إلى القضاء، وتسجيل شكاية في حق سيدة تنحدر من مدينة المضيق متهمة إياها بالقذف والإهانة والوشاية الكاذبة، وذلك على خلفية إدلائها ببيانات اعتبرتها الإدارة كاذبة، وتنطوي على قذف صريح في حق مسؤولين أمنيين بتطوان.

وقالت السيدة في شريط فيديو تم تداوله عبر وسائط التواصل الاجتماعي، إنها تعرضت للسب والقذف والإهانة، رفقة ابنها، من طرف أمنيين بعد تحيتها للملك محمد السادس بأحد شوارع المضيق، وقررت الإدارة رفع دعوى قضائية ضد المصرحة في التوثيق السمعي البصري.

مصدر أمني مسؤول أورد أنه خلافا لما جاء في التسجيل المنشور فقد تم ضبط المعنية بالأمر في مدارة “ماندي”، على الطريق الوطنية بين تطوان والمضيق، عندما كانت تتربص بموكب رسمي في ظروف من شأنها التأثير على حركة السير والجولان، وتم العثور بحوزتها على نسخ من أربع بطائق وطنية، واحدة تخصها والثانية في اسم زوجها، وبطاقتان تخص شخصين آخرين من معارف زوجها، مشفوعة بأرقام هاتفية وبيانات شخصية تتعلق بالجميع.

وأضاف المصدر ذاته أن المعنية بالأمر أخضعت للإجراءات والأبحاث الإدارية الضرورية، قبل أن يتم إخلاء سبيلها دون تعريضها لأي اعتداء جسدي أو لفظي أو أي تدبير مقيد للحرية، مردفا بأن زوجها سبق له أن قام بتصرف مماثل في صيف السنة المنصرمة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد