حزبين فقط يتنافسان في الانتخابات الجزئية بتطوان

انتهت اليوم الخميس المهلة القانونية لإيداع ترشيحات الأحزاب التي تنوي خوض الانتخابات الجزئية بتطوان المقررة يوم 14 شتنبر القادم.

وأودع كل من حزب العدالة والتنمية ممثلا في مرشحه ” محمد إدعمار ” وفيدرالية اليسار ممثلة في مرشحته ” فاطمة الومغاري ” ملفي ترشحهما لدى سلطات عمالة تطوان، وذلك للتنافس على المقعد الذي كان يشغله رئيس جماعة تطوان ” إدعمار ” قبل أن تلغيه المحكمة الدستورية.

وعجزت أحزاب التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة والتقدم والاشتراكية في تقديم مرشح مشترك  ليكون منافسا ل ” إدعمار ” على وجه الخصوص، بعد أن كانت أنباء تتحدث عن عزم هذا التحالف التقدم بمرشح متوافق عليه من طرف الجميع.

وستكون مدينة تطوان يوم 14 شتنبر القادم على موعد مع الانتخابات الجزئية بخصوص المقعد البرلماني الذي كان يشغله ” إدعمار ” حيث تبدو الطريق معبدة لاستعادته من جديد، بالنظر للقاعدة الانتخابية التي يتوفر عليها حزب العدالة والتنمية على مستوى مدينة تطوان.

وتتطلع فيدرالية اليسار التي تتكون من أحزاب الاشتراكي الموحد والمؤتمر الوطني الاتحادي والطليعة إلى خلق مفاجأة مدوية والظفر بالمقعد البرلماني الذي سيكون لأول امرأة في تاريخ تطوان رغم ان المهمة تبدو جد معقدة.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد