طفل ينجو من عملية خاطئة لاستئصال خصيته بمصحة خاصة بتطوان

نجى طفل، حسب ما نشر شقيقه على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، من إجراء عملية خاطئة لاستئصال إحدى خصيتيه بإحدى المصحات الخاصة بتطوان.

وحسب رواية شقيق الطفل ذو 13 عاما، فإن الاخير أصيب بآلام حادة منتعه من المشي إضافة إلى انتفاخ على مستوى خصيته، وهو الامر الذي دفع الاسرة إلى نقله أول أمس الاثنين إلى مصحة “الريف” الخاصة، حيث أجريت له الفحوصات والتحاليل بالأشعة (الإيكوغرافي)، ليتم إخبار الأسرة بعد ذلك من طرف الطبيب أن الطفل يحتاج إلى عملية جراحية مستعجلة من أجل استئصال خصيته إن هم أرادوا إنقاذه.

بعد ذلك قامت الأسرة بنقل الطفل نحو المستشفى الجهوي سانية الرمل بتطوان لعدم توفرها على المال الكافي لإجراء العملية بالمصحة الخاصة، وبعد معاينته من طرف الطبيب المداوم، أخبرهم أنه مصاب بجراثيم (ميكروب) وأن الأمر عادي وسيتعافى بعد خضوعه للأدوية المناسبة.

وللتأكد من كلام الطبيب المداوم بمستشفى سانية الرمل قامت الأسرة بنقل الطفل المريض نحو مصحة الهلال الاحمر للتأكد من الحالة الحقيقية للمرض الذي يعاني منه، حيث أكد لهم طبيب آخر بمصحة الهلال الاحمر أن حالة الطفل عادية ولا تستدعي إجراء أي عملية جراحية.

وبعد نشر وقائع الحادثة على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك نبه الكثير من المعلقين إلى الفوضى التي أصبحت عليها بعض المصحات الخاصة بتطوان، حيث وصلت بعض التعليقات إلى حد الاتهام بالمتاجرة في الأعضاء البشرية، واهمال المرضى واستغلالهم ماديا، حيث سرد المعلقون حوادث كثيرة كانوا ضحايا فيها أو شهودا عليها.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد