استمرار التوتر بإسبانيا، والبجوقي يرى أن كتالونيا تتجه لفرض نظام فدرالي

في محاولة للحكومة الإسبانية المركزية في مدريد وقف الاستفتاء على استقلال إقليم كطالونيا والمزمع عقده في الأول من أكتوبر، صادرت يوم أمس الأربعاء، قوات الحرس المدني (شرطة شبه عسكرية) ملايين أوراق الاستفتاء، وألقت القبض على 14 مسؤولا في الحكومة الكطالانية والمكلفين بالجانب التنظيمي واللوجيستي لاستفتاء تقرير المصير.

وجعلت هذه الإجراءات إسبانيا تعيش توترا واحتقانا قد يكون الأخطر من نوعه منذ المحاولة الإنقلابية العسكرية الفاشلة التي وقعت خلال فبراير 1981، حيث تسرعت المواجهة بين كتالونيا والدولة الإسبانية، مما قد يدفع الكتالان إلى اعتبار الوجود الإسباني استعمارا.

شمال بوست اتصلت بالناشط الحقوقي والخبير بالشؤون الاسبانية الاستاذ عبد الحميد البجوقي الذي علق على الوضع قائلا : ” الوضع في كطالونيا متوتر وساخن، لا أعتقد أن الحکومة الجهویة ستستطیع تحقیق هدفها بتنظیم استفتاء حقیقی، لکن التداعیات علی المدی القریب ستکون مجلجلة والشعور الکطلانی العام أصبح انفصالیا “.. مضيفا عن موضوع الاعتقالات “إنها من الناحیة الدستوریة قانونیة، والقوانین الانتقالیة التي صادق علیها البرلمان الکطلانی استأنفتها الحکومة المرکزیة وألغتها المحکمة الدستوریة، لکن الوضعیة الحالیه فی کطالونیا ونزول الشعب للشارع واتساع رقعه التذمر حتی بین الرافضین للانفصال من الکطلانیین یتطلب حسب بعض الفاعلین (بودیموس) والمحللین البحث عن حل سیاسی یقوم علی الحوار والتوافق، وأن الشرعیه لم تعد فقط قانونیه”.

عبد الحميد البجوقي

وعن الاحتمالات التي يمكن أن تحدث قال البجوقي لشمال بوست “من الممكن أن یقدم الحزب الاشتراکی بدعم بودیموس والأحزاب الجهویة وضع ملتمس سحب الثقه من حکومة “راخوي” المركزية والتوافق علی صیغه بدیلة عن الانفصال تقوم علی الاستقلال فی ظل نظام فدرالي، هذا الاحتمال المتداول فی کوالیس الفاعلین الأساسیین لن یستقیم إلا بعد موعد الاستفتاء الذی قررته حکومة کاطالونیا وبرلمانها الجهوي لیوم 1 أکتوبر المقبل.. هذا والساحة لا تزال إلی غایه فاتح أکتوبر مجالا للکر والفر بین الحکومتین المرکزیه والجهویه”.

وحول خطورة إقدام الحكومة المركزية بزعامة “راخوي” على شن حملة اعتقالات و مصادرة المواد المتعلقة بالبروبغندا الخاصة بالإستفتاء في إقليم كاطالونيا، علق البجوقي “الحکومة المرکزیة لم ترتکب الخطأ الآن، بل منذ سنوات وبالضبط الحزب الشعبي الذي استأنف أمام المحکمة الدستوریة مشروع قانون الجهة (دستور الجهة) الذی توافق علیه الکطلانیین مع حکومه ساباطیرو الاشتراکیه، وکان حکم المحکمة الدستوریة آنذاک (أغلبية أعضائها من اليمین) بإلغاء أهم الفصول المتوافق علیها دور کبیر فی تحالف الیمین الکطلانی مع الیسار الجمهوري الکطلاني وبدایة التطرف الوطنی وتأجیج الخلافات الإدیولوجیة أو ما یسمی بالصعود إلی الجبل لکن فی إطار السلمیة”.

وعاشت برشلونة أمس توترا غير مسبوق بعد نزول عشرات الآلاف من ساكنة المدينة وباقي مدن كتالونيا إلى الشارع للتنديد بما يعتبرونه اعتداء على حقوقهم السياسية، حيث قال رئيس حكومة الحكم الذاتي في كتالونيا “كارليس بيغديمونت” أمام الصحافة “الدولة الإسبانية أعلنت حالة الاستثناء في كتالونيا، لقد تعرضت حكومة كتالونيا لاعتداء يرمي إلى منع شعب كتالونيا التصويت يوم فاتح أكتوبر في استفتاء تقرير المصير.. ما تتعرض له كتالونيا لا يحدث في أي دولة من دول الاتحاد الأوروبي.. مشددا على تنظيم استفتاء تقرير المصير يوم فاتح أكتوبر”.

ويطالب إقليم كتالونيا في إسبانيا بالانفصال، وهو الإقليم الذي يبلغ عدد سكانه 7.5 ملايين نسمة، وله أوسع تدابير للحكم الذاتي بين أقاليم إسبانيا، ويأتي ترتيبه السابع من بين 17 إقليمًا تتمتع بحكم ذاتي في البلاد، وتبلغ مساحته 32.1 ألف كلم2، ويضم 947 بلدية موزعة على أربع مقاطعات هي : برشلونة وجرندة ولاردة وطرغونة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد