نشطاء الريف يعودون للإحتجاج في الشوارع ويعلنون عدم تنازلهم عن القضية

عاد  نشطاء حراك الريف،  مجداد إلى لغة الإحتجاج في شوارع اقليم الحسيمة، بعد هدوء مؤقت استمر لأيام، معلنين تنظيم مسيرة بمدينة إمزورن يوم غد الأحد تحت عنوان “مسيرة الوفاء للمعتقلين”، داعين كل النشطاء والساكنة بالريف إلى المشاركة بكثافة في هذا الشكل الاحتجاجي.

المسيرة الإحتجاجية تحمل  التي تحمل شعار: “الشهيد خلا وصية .. لا تنازل عن القضية”، تأتي في ظل الأحكام المتواصلة التي تصدرها المحكمة الابتدائية بالحسيمة في حق معتقلي الحراك، حيث وزعت المحكمة أحكاما وصلت إلى 10 سنوات سجنا نافذا موزعة على 5 نشطاء بالحراك، الإثنين الماضي.

كما أصدرت المحكمة ذاتها أحكاما في حق 26 معتقلا على خلفية أحداث 13 غشت 2017 بإمزورن، تتوزع ما بين سنة إلى ثلاث سنوات حبسا نافذا، مع مصادرة علم تيفيناغ واللثام الأسود الذي كان بحوزة ناشطين لفائدة الأملاك المخزنية.

وعاشت مدينة إمزورن لحظات توتر واحتقان شديدين بين السلطات الأمنية ونشطاء الحراك، بعدما شنت الأجهزة الأمنية حملة اعتقالات في صفوف المتظاهرين الذين احتشدوا من مناطق مختلفة بالريف في مسيرة بالمدينة المذكورة، يوم 2 شتنبر الماضي.

بالمقابل أعلن بعض المعتقلين الذين أعلنوا عن خوضهم للإضراب عن الطعام، الإضراب عن الماء و السكر في خطوة جد تصعيدية، من أبرزهم”ربيع الأبلق،نبيل أمحجيق، محمد جلول”، فيما هناك العديد من المعتقلين يخوضون اضرابا عن الطعام

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد