سلطات سبتة المحتلة تتخذ قرار إغلاق معبر باب سبتة بشكل فردي

أفاد مصدر مطلع أن السلطات الأمنية الإسبانية بباب سبتة عمدت إلى إتخاذ قرار إغلاق المعبر الحدودي الوهمي بشكل إنفرادي ودون إشعار أو التنسيق مع الأجهزة المغربية، مما أحدث اضطرابا على مستوى المعبر الحدودي، حيث منعت السلطات الأمنية الإسبانية، صباح يوم أمس الاثنين 23 أكتوبر الجاري، ممتهنات التهريب من ولوج المعبر الحدودي الوهمي باب سبتة.

وجاء قرار السلطات الإسبانية بالثغر المحتل على خلفية الإضراب الذي يخوضه أصحاب المحلات التجارية وأصحاب مستودعات تخزين السلع بالفضاء التجاري طاراخال، حيث دخل الإضراب أسبوعه الثالت على التوالي، وذلك احتجاجا على الرفع من الرسم الضريبي الذي أقرته بلدية سبتة المحتلة.

وعلى الرغم من الإجتماعات التي عقدها مسؤولوا بلدية سبتة المحتلة مع الجمعيات المهنية بالفضاء التجاري طارخال، فإن حالة الإحتقان مازالت مستمرة بين المهنيين ومسؤول البلدية، مما دفع بالجمعيات إلى مواصلة الإضراب الذي دخل منعرجا خطيرا، بعدما تم دفع السلطات الإمنية إلى إستصدار قرار الإغلاق النهائي لمعبر طرخال في وجه حركة السير والجولان من وإلى المدينة المحتلة.

وتزامن تصعيد الجمعيات المهنية مع النقص الحاد في العناصر الأمنية بمدينة سبتة المحتلة بسبب نقل أغلبهم إلى منطقة كاطلونيا التي تعرف توترا وأزمة سياسية غير مسبوقة، الشيء الذي جعل الاجراءات المتخدة على الجانب الإسباني بمعبر باب سبتة بطيئة واستثنائية، حيث تم تسجيل مشاكل تنظيمية بسبب لجوء المصالح الامنية الاسبانية إلى تشديد المراقبة ومنع دخول عدد كبير من سكان مدن الشمال الذين يمتهنون التهريب المعيشي، هذا دون الحديث عن التصرفات المشينة لبعض عناصر الحرس المدني التي ينتج عنها احتقانات في صفوق ممتهني التهريب المعيشي، والتي تؤثر سلبا على انسيابية عملية العبور مما يؤدي احيانا الى وقوع احداث خطيرة ومؤسفة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد