“الزلزال السياسي” يدفع بأحمجيق لإيقاف إضرابه عن الطعام

قرر نبيل أحمجيق القيادي بالحراك السلمي بالريف توقيف إضرابه عن الطعام تجاوباً مع قرارات الملك محمد السادس القاضية بتوقيف أربع وزراء من حكومة العثماني ومسؤولين آخرين بسبب تأخر إنجاز مشاريع برنامج الحسيمة منارة المتوسط.
 
وكشف محمد، شقيق نبيل أحمجيق، على أن الأخير أعلن خلال محاكمته ليلة أمس الثلاثاء إيقاف إضرابه عن الطعام، “وبرره بتجاوبه مع القرار السديد للملك بإعفاء المسؤولين بعد توصله بتقرير المجلس الأعلى للحسابات واستجابة لمناشدة هياة الدفاع ورأفة بعائلته”.
 
وأوضح محمد أحمجيق على أن قرار أخيه نبيل الملقب بـ “دينامو حراك الريف” نزل عليهم داخل قاعة المحكمة كـ “قطعة ثلج أطلقت العنان لدموعنا”، وذلك في إشارة إلى أن الوضع الصحي لأخيه كان تدهور بشكل كبير حيث بلغ إلى 44 يوماً من الإضراب عن الطعام.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد