حكومة مليلية المحتلة تتجه نحو فرض التأشيرة على ممتهني التهريب

تعتزم السلطات الإسبانية بمليلية المحتلة إلى اتخاذ إجراءات ستقيد من سهولة تنقل الآلاف من ممتهني التهريب الذين يلجون الثغر المحتل بجواز سفر صادر عن سلطات إقليم الناظور.

وكشف “خوان خوسي إمبرودا”، رئيس الحكومة المحلية بمليلية المحتلة،  أن الحكومة المركزية وافقت على اقتراحات الحكومة المحلية، وسيتم الشروع في تنفيذها، ومن أبرزها السماح فقط للمزدادين بإقليم الناظور بالولوج بدون تأشيرة، في وقت سيت فيه فرض التأشيرة على المغاربة المزدادين خارج النفوذ الترابي لعمالة إقليم الناظور.

” خوان إمبرودا ” أكد خلال برنامج تلفزيوني، على ان هذه الإجراءات التي تنوي السلطات الإسبانية اتخاذها، تأتي بسبب الاكتظاظ الذي يعرفه المعبر الحدودي بني نصار بسبب الأعداد الهائلة من ممتهني التهريب التي تمر عبره يوميا، و كذا حفاظا على أمن وسلامة المدينة.

وشدد المتحدث على أن السماح بولوج المدينة بدون تأشيرة، فقط للمزدادين فقط بإقليم الناضور، لكون أغلب الوافدين على الثغر المحتل بصفتهم ممتهنين للتهريب المعيشي، يتحدرون من مدن مغربية بعيدة عن مليلية، إذ يتحصلون على وثائق محلية لحمل جوازات سفر مرقمة بـإقليم الناظور والتي تسمح لهم بدخول الثغر المحتل.

وأفادت تقارير إسبانية بأن أنشطة المهربين ستتوقف في معبر بني أنصار قريباً، حيث سيتم تحويل هذه البوابة إلى مركز لاستقبال السياح و المواطنين العاديين فقط.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد