center

قرويون بشفشاون يحاصرون دركيين ويتهمونهم بالابتزاز + فيديو

حاصر مجموعة من القروين من سكان منطقة المنصورة السفلى في بني احمد باقليم شفشاون، ثلاثة من عناصر الدرك الملكي، ليلة الثلاثاء 22 نونبر وهو اليوم الذي يصادف السوق الاسبوعي بالمنطقة، حيث اتهموهم بنصب كمائن غير قانونية بهدف ابتزاز السكان عبر تهديدهم بالاعتقال اذا لم يدفعوا مقابل إخلاء سبيلهم.

وظهر الدركيون الثلاثة في شريط فيديو تم تصويره ليلة الحادثة وهم مختبؤون داخل سيارة من نوع مرسيديس 190، وهم يحاولون الهروب كاللصوص، بينما كان القرويون يحاصرونهم ويرددون “اللهم ان هذا منكر”.. “هذي السيبة”… وذلك قبل أن يسمحوا لهم بالتحرك، حيث انطلق الدركيون الثلاثة الذين كان أحدهم يطلب من أحد القرويين عدم التصوير.

center

ويشتكي سكان منطقة شفشاون، التي تعتبر أكثر منطقة بالمغرب تنتج نبتة الكيف التي تستخرج منها مادة الحشيش، (يشتكون) من ممارسات عدد كبير من الدركيين الذين يعملون خارج الضوابط القانونية ويستغلون اضطرار سكان المنطقة لزراعة الكيف من أجل ابتزازهم ومراكمة ثروات كبيرة أثناء خدمتهم بالمنطقة.

ويعرف السوق الاسبوعي لثلاثاء بني احمد وباقي الاسواق الاسبوعية باقليم شفشاون، ركودا اقتصاديا كبيرا بسبب امتناع عدد كبير من القرويين عن زيارته بسبب تخوفهم من الحواجز والكمائن التي يقيمها رجال الدرك الملكي، حيث يؤكد بعضهم أن التوجه إلى السوق الاسبوعي معناه دفع ما بين 500 و1000 درهم كإتاوات لرجال الدرك الملكي، بينما أكد قرويون آخرون أن التوجه الى تطوان او وزان عبر مفترق “الدردارة” حيث يوجد حاجز قضائي دائم للدرك الملكي يعتبر بدوره مغامرة تستدعي دفع اتاوات في أحيان كثيرة، حتى أن هذا الحاجز القضائي أصبح مضربا للأمثال بين رجال الدرك حيث يقال “ليلة فالدردارة خير من 4 سنين فالإدارة”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد