الفرقة الوطنية تدخل على خط التحقيق مع أشهر بارون مخدرات بالشمال

دخلت عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، على خط التحقيقات مع أشهر بارون مخدرات بشمال المغرب ( ش. م ) الذي القي عليه القبض مؤخرا بعد أن تمكن من التخفي والفرار من المطاردة بتهم تخص الاتجار الدولي في المخدرات.

الحققون القادمون من الدار البيضاء، ووفق تقارير صحفية، حلوا بولاية أمن تطوان صباح يوم (الأربعاء) الماضي، وذلك بالتنسيق مع نيابة محكم الاستئناف بتطوان، وذلك للتحقيق معه في ملفات كبيرة مرتبطة بعلاقته بمافيا دولية في الاتجار الدولي في المخدرات وملف “منير الرماش ” وكان قد صدر بحقه خلاله حكم غيابي.

وأضافت المصادر ذاتها، أن التحقيق الذي تجريه الفرقة الوطنية للشرطة القضائية سيكشف عن مزيد من التفاصيل بخصوص حياة واحد من أشهر وأقدم «بارونات» منطقة الشمال، وكذلك معرفة المساطر التي يتابع بخصوصها، والتي يبدو أن أغلبها يعود إلى 2003 وما قبلها.

من جهته، أفاد موقع ” أحداث أنفو “، أن المعتقل “م. ش ” حل في وقت متأخر من مساء يوم أمس الجمعة بالسجن المحلي بتطوان، بعد الإستماع له من طرف الوكيل العام للملك بمحكمة الإستئناف، لساعات ظهيرة ومساء ذات اليوم، أحاله على قاضي التحقيق بذات المحكمة لتسليط الضوء على مزيد من التفاصيل.

 ووفق “أحداث أنفو” فقد أوقف الوكيل العام الإستماع للمعني لساعتين وزيادة، وأعاد الملف والمتهم لعناصر الشرطة قصد التحقيق معه في بعض الأمور التي لم تكن واضحة، قبل أن يستأنف التقديم الذي خلصت فيه النيابة العامة، لإحالة المتهم على قاضي التحقيق.
 وترجح مصادر مقربة من الملف، أن تعرف القضية تطورات، قد تكون لصالح المتهم بحكم أن كل القضايا التي تم تقديمه بها، تعود لسنة 2003 وما قبلها، مما يرجح فرضية التقادم بالنسبة للمتابعة.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد