زلزال جديد يطيح بمسؤولين بارزين وعدد من رجال السلطة

أطاح زلزال جديد أحدثه الملك محمد السادس، بـ 180 مسؤولا بارزا، شمل ولاة وعمال وباشاوات وقياد، بعد تسلمه نتائج التحريات التي قام بها وزير الداخلية.

وأفاد بلاغ للديـوان الملكي، أن وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت قدم إلى الملك محمد السادس اليوم الإثنين، نتائج التحريات التي قامت بها وزارته، معتمدة في ذلك على الأبحاث والتقارير الميدانية المتعلقة بالتتبع المستمر لعمل رجال السلطة.

وقد رصدت هذه التحريات حالات تقصير في القيام بالمسؤولية لدى عدد من رجال السلطة، المنتمين لمختلف درجات هذه الهيئة. ويتعلق الأمر بـ: والي واحد، و06 عمال، و06 كتاب عامين؛ و28 باشا ورئيس دائرة ورئيس منطقة حضرية؛ و122 قائدا؛ و17 خليفة قائد.

ويضيف البلاغ “تفعيلا للمبدأ الدستوري لربط المسؤولية بالمحاسبة في حق كل من ثبت في حقهم تقصير في القيام بواجباتهم ومسؤولياتهم المهنية، رفع وزير الداخلية للنظر الملكي السديد مقترحات إجراءات تأديبية في حق المسؤولين المعنيين، وذلك على الشكل التالي:

1. بالنسبة لوالي وستة عمال: التوقيف عن ممارسة مهامهم، وإحالتهم على المجالس التأديبية المختصة؛

2. بالنسبة للمسؤولين المنتمين لباقي درجات رجال السلطة: توقيف 86 رجل سلطة عن ممارسة مهامهم، في 1أفق عرضهم على أنظار المجالس التأديبية المختصة، قصد توقيع الجزاءات المناسبة؛

3. توجيه توبيخ لـ 87 رجل سلطة.

وتابع بلاغ الديوان الملكي بأن العاهل المغربي أصدر تعليماته السامية، قصد اتخاذ التدابير القانونية اللازمة في هذا الشأن”.

وجاءت هذه المستجدات خلال استقبال الملك اليوم بالقصر الملكي بالدار البيضاء، كلا من رئيس الحكومة، ووزير الداخلية، والرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات، وبحضور فؤاد عالي الهمة، مستشار العاهل المغربي.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد