center

د. العبودي يرد على ادعاءات بإمكانية علاج فتاة الإدمان بتطوان في زمن قياسي

أفاد مصدر طبي بمركز طب الإدمان بتطوان، أن الخبر الذي تداولته مجموعة من المواقع والصحف في قضية مريضة الإدمان بتطوان التي ظهرت في شريط فيديو، بشأن إمكانية علاجها من إدمان مخدر الهيريون في زمن لن يتجاوز السنة هو كلام عار عن الصحة وغير منطقي.

الدكتور “عادل العبودي” الطبيب بمركز طب الإدمان، أكد أن الدراسات العلمية بخصوص مرض “الإدمان” على المخدرات، تتحدث على أن شفاء المريض يتطلب على الأقل خمس سنوات وأكثر، مع مايرافق ذلك من ضرورة توفر الاستقرار النفسي والإدماج الاجتماعي والتأهيل وتقوية قدرات المريض للتخلص من تأثير “المخدرات” بفعل قوتها.

وأفاد المصدر، في تعليقه على الكلام المنسوب للرابطة المحمدية لعلماء المغرب التي دخلت مشكورة على خط معاناة الفتاة، بكونه يتابع بنفسه حالتها، حيث سبق وأن وصف لها دواءا من أجل الشروع في عملية العلاج وتناول بديل الهيروين “الميطادون” بشكل تدريجي.

center

وتساءل الدكتور “العبودي” قائلا : “المريض المدمن يحتاج إلى علاج طبي ودعم نفسي لما خلفه الإدمان لسنوات من مشاكل نفسية، بالإضافة إلى ضرورة تقوية قدراته الذاتية وتوفير الدعم والمواكبة النفسية اللازمة، مرورا إلى الإدماج الإجتماعي والمهني.. فهل هذا كل سوف يتحقق في أقل من سنة؟ “.

وكانت عدة مواقع رقمية قد نسبت للرابطة المحمدية لعلماء المغرب، التي تبنت بدورها حالة الفتاة التي تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي صورها وفيديوها لها، وهي تمارس الجنس مع بعض الشباب مقابل 10 دراهم فقط، حتى تتمكن من شراء مخدر الهروين.

هذا ولم ينشر بالموقع الرسمي للرابطة المحمدية لعلماء المغرب أي حديث بشأن قضية الفتاة أو علاجها كما روجت لذلك عدة مواقع، في حين سارعت أخرى إلى سحب الخبر.

من جانب آخر تأكدت شمال بوست ، أن الرابطة  ستساهم في رعاية واحتضان المريضة داخل مركز “أجيال للتكوين والوقاية الاجتماعية”، التابع للرابطة المحمدية للعلماء.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد