عشرون سنة سجنا نافذة في حق طالبين بايعوا البغدادي بتطوان

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بقضايا الإرهاب بمحكمة الاستئناف بمدينة سلا، أحكامًا بالسجن تتراوح بين 8 إلى 12 عامًا، بحق طالبين يدرسان بشعبة العلوم الفيزيائية بكلية العلوم في مدينة تطوان، بعد إدانتهما بـتهمة ”الإرهاب”.

وكانت غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بقضايا الإرهاب في إحدى محاكم الاستئناف، قد أدانت الطالبين الجامعيين بالإضافة إلى نادل في أحد المقاهي، بتهم “مبايعة زعيم تنظيم داعش، وصناعة مواد متفجرة بهدف تنفيذ عمليات إرهابية في البلاد”.

وأشارت اللائحة إلى أن “ المتهم الأول حث زميله في شعبة العلوم الفزيائية والكيميائية على سرقة بعض الأجهزة من مختبر الكلية، كـ”الأمبير متر” الخاص بالتحكم في شدة وتقليص قوة التيار الكهربائي، إضافة إلى مادة “الدوليو” وهواتف نقالة، بهدف إعداد وصفة للمتفجرات يتم التحكم فيها عن بعد ”.

ومن التهم المنسوبة للطالب الذي حكم بـ12عامًا وهو من مواليد 1991، أنه استخدم شبكة الإنترنت للبحث عن وصفات لصنع المتفجرات وتحميلها، وقام بمبايعة زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي، ودعا إلى محاربة مظاهر الرذيلة في المغرب بكل الوسائل”.

هذا وقد كانت الخلية، قد وضعت خططًا كثيرة لعملياتها، إذ كانت ستسعى الى تفجير فندق يعرف بإقبال كبير من السياح الأجانب في مدينة تطوان، ومقرات الأمن ومعبد يهودي ومنتجعات ومطاعم في مدن شمال المغرب ووكالات بنكية، بالإضافة إلى التخطيط لتصفية سياح ومسؤولين أمنيين، من بينهم شرطيون من عائلة أحد المتهمين، وكان من ضمن خططهم التسلل إلى ثكنة عسكرية وسرقة السلاح”.

وجدير بالذكر ، أن الطالبين كان قد تم توقيفهما في أواخر السنة الماضية، وقد جرت أخر جلسة أمام قاضي التحقيق يوم الخميس 27 دجنبر من السنة الماضية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد