بيغديمونت يقترح تسليم نفسه إلى العدالة مقابل الترشح في جلسة اختيار رئيس كاطالونيا

اقترح الرئيس السابق لإقليم كتالونيا “بيغديمونت” تسليم نفسه طواعية إلى المحكمة العليا الاسبانية، وتحمل التداعيات القانونية لذلك، مقابل السماح له بالترشح في جلسة اختيار رئيس حكومة كتالونيا المعروفة ب”الجينراليتات”، حسب ما أفادت به جريدة “الكونفدنسيال” صباح يوم الاثنين.

كارلوس بيغديمونت المتواجد حاليا ببروكسيل مهدد بالاعتقال في حال عودته الى اسبانيا، بعدما تم وضع كاطالونيا تحت الوصاية المركزية بعد إعلان برلمان الإقليم الاستقلال من جانب واحد يوم 27 أكتوبر، وذلك تطبيقا للفصل 155 القاضي بتفكيك البرلمان وإعادة الانتخابات فيها، وقرر بيغديمونت العودة إلى إسبانيا معتبرا نفسه رئيسا شرعيا على كتالونيا خصوصا بعد انتخابات 21 دجنبر التي حصد أغلبية ب940 ألف صوت.

وذكر المصدر ذاته أن بيغديمونت مقتنع بعودته إلى كاطالونيا ، لكنه محتار في إيجاد حل الوصول إلى اتفاق حول عودته أمام رفض الحكومة اقتراحه، وأمام انقسام حلفائه الأساسيين في بروكسيل خصوصا المستشارة السابقة “كلارا بونساتي” التي تنصحه بعدم العودة والعمل على النضال من العاصمة البلجيكية، في حين أن مستشاريه القدامى أمثال “جوزيف رول” و “جوردي تورول” ينصحونه بالعودة وعدم ترك قضايا عالقة أمام العدالة.

وأمام هذا الانقسام والفوضى جراء تعطيل المؤسسات يسعى أنصار بيغديمونت، توظيف حكامة جيدة من أجل توسيع رقعة مطالبي انفصال كتالونيا إلى أزيد من 50 %من المصوتين حتى لا يقع أي ركود أو تراجع في نتائج انتخابات رئيس حكومة كاطالونيا.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد