التطوانيون يتساءلون..أين تاهت اللوحة الإلكترونية لملعب سانية الرمل

يتداول الجمهور التطواني عبر فضاءات التواصل الاجتماعي فايسبوك صورة لوصول اللوحة الإلكترونية التي من المنتظر أن يتم تركيبها بالملعب البلدي ببركان بعد أن أُخضِع لإصلاحات همت أرضية الملعب وتجديد عدد من مرافقه.

وبدأ الجمهور التطواني يتساءل حول مصير السبورة الإلكترونية التي كان يروج الحديث عن تركيبها أيضا بملعب سانية الرمل موازاة مع الإصلاحات التي شهدها على مستوى المدرجات وتوسيع الأبواب وأرضية الملعب.

وأصبح الجمهور التطواني يطرح الكثير من التساؤلات حول انتقائية جامعة الكرة في التعامل مع الإصلاحات التي تهم الملاعب الوطنية، خاصة بعد توالي احتجاجات الجماهير إثر تأخر أشغال تهيئة ملعب سانية الرمل عن المدة المحددة له، لينطلق الجدل مجددا حول السبورة الإلكترونية التي لم تجد لها مكانا بالملعب.

ولا يعرف بالتحديد إن كان دفتر تحملات إصلاح ملعب سانية الرمل يتضمن تركيب لوحة إلكترونية على غرار عدد من الملاعب الوطنية، وذلك استجابة للمعايير التي حددها الاتحاد الدولي لكرة القدم لتطوير وتحديث المنشآت الرياضية بالمغرب.

ويتعين على الجهات المشرفة والوصية على الملاعب الوطنية الخروج بتوضيح وإجابات على أسئلة واستفارات الجمهور التطواني بخصوص هذه الواقعة وذلك درءا لتأويلات يثير شكوكا حول قضية عدم استفادة ملعب سانية الرمل من سبورة إلكترونية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد