center

تأخر إنجاز سد مرتيل يهدد تطوان ومرتيل بكارثة الفيضان

استقبلت مدينة تطوان خلال الأيام الأربعة الأخيرة كميات هامة من الأمطار، على غرار العديد من مناطق المغرب والتي من المتوقع ان تستمر إلى غاية يوم غد الثلاثاء.

الأمطار الغزيزة التي تهاطلت ليلة أمس وصباح اليوم، ساهمت بشكل ملفت في ارتفاع منسوب مياه وادي مرتيل المعروف لدى التطوانين بواد (المحنش) حيث بدأت المياه تقترب من الارتفاع إلى مستوى الطريق الدائري ( شارع 9 أبريل ) كما أظهرت ذلك العديد من الصور والفيديوهات التي يتناقلها المواطنون عبر وسائط التواصل الاجتماعي.

وبدأت الساكنة تتخوف من وقوع فيضانات خطيرة بمدينة تطوان في حال استمرت التساقطات هذه الليلة وصباح الغد بدون انقطاع، خاصة على مستوى الأحياء القريبة من وادي مرتيل كأحياء كويلمة ومكلاتة بتطوان والديزة بمرتيل، وهو الأمر الذي بات يستدعي تحرك جميع الجهات المتداخلة في الموضوع وأخذ الاحتياطات اللازمة.

وارتباطا بالموضوع، عزى أحد الفاعلين بتطوان، احتمال وقوع فيضانات إلى تأخر الشركة المشرفة على إنجاز سد مرتيل في الانتهاء من الأشغال بعد أن تجاوزت المحددة له، إذ كان من المفروض أن يتم تسليمه سنة 2013.

center

وسيساهم السد الذي كلف بناؤه غلافا ماليا يبلغ 950 مليون درهم، في تأمين تزويد مدينة تطوان ومنطقتها الساحلية بالماء الصالح للشرب إلى ما بعد أفق سنة 2030، بالإضافة إلى حماية المدينة ووادي مارتيل من الفيضانات الجارفة المترددة.

كما عبر العديد من رواد موقع التواصل الاجتماعي عن غضبهم واستنكارهم لتأخر إنجاز سد مرتيل، خاصة في ظل التساقطات الهامة التي عرفت منطقة تطوان خلال السنة الحالية، والتي كان من المفروض أن يخزنها السد لتأمين احتياجات المنطقة من الماء الصالح للشرب.

وكانت النيابة العامة بمحكمة الإستئناف بتطوان قد أحالت السنة الماضية شكاية لمركز حقوق الإنسان بشمال المغرب ضد شركة “سيترام”  المكلفة ببناء سد واد مرتيل بطريق شفشاون على مصلحة الشرطة القضائية بتطوان، قبل أن تقوم بحفظ التحقيق القضائي في الموضوع !!.

وتنص الصفقة التي كانت من نصيب شركة سينترام ، وهي شركة ذات سجل فارغ في مجال بناء السدود، على سقف بنهاية أشغال بناء سد مرتيل في تاريخ 30 يونيو 2013 وهو الأمر الذي لم تتمكن الشركة المذكورة من الوفاء به إلى يومنا هذا ولأسباب ضلت غامضة.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد