مبادرة شبابية لإعادة مجسم “الرمانة” لمدخل مدينة تطوان

أطلق شباب تطوانيون عبر موقع التواصل الاجتماعي، عريضة إلكترونية لمطالبة السلطات الوصية من أجل إعادة مجسم “الرمانة” بمدخل المدينة.

وقالت العريضة الإلكترونية في ديباجتها إلى أن مدينة  تطوان ” تتميز برمزين أساسين في مدخلها، رمز الحمامة، وهو الرمز الذي يعرفه عموم الشعب المغربي، وأصبح كعلامة أساسية لتطوان”، بالإضافة إلى ” رمز آخر، عملت السلطات المعنية على هدمه، وهو رمز مهم يرمز لتاريخ تطوان وطابعها، هذا الرمز المتمثل في “الرمانة والتفاحة”.

وأضافت المبادرة إلى أن هذا المجسم صممه الفنان الراحل المبدع “رشيد الربيع” وذلك لأن “الرمانة ترمز إلى بنت غرناطة على اعتبار أن الرمانة هي ترجمة إلى العربية لمصطلح غرناطة، فيما ترمز التفاحة إلى تاريخ إعادة بناء مدينة تطوان على يد سيدي علي المنظري بحساب الجمل “889”.

ويطالب الموقعون على هذه العريضة من السلطات المحلية، والجماعة الحضرية، إعادة هذا الرمز “التفاحة والرمانة” إلى مكانه، لاعتباراته الرمزية والتاريخية، وخصوصا وأن تطوان تشهد إصلاحات وترميمات لكل أزقتها وشوارعها، مما سيعيد لها طابعها الثقافي المرتبط بالأندلس.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد