معطيات كثيرة يكشف عنها تحقيق في فاجعة طنجة

كشف التقرير العام الذي تمخض عن التحقيق الذي كان محققوا الفرقة الوطنية للشرطة القضائية قد فتحوه في فاجعة اصطدام قطار بسيارة لنقل المستخدمين بطنجة، والتي أودت بحياة سبعة أشخاص، أغلبهم نساء، وإصابة ستة آخرين بجروح متفاوتة الخطورة، (كشف) عن تفاصيل مثرة بخصوص الجهات المسؤولة عن الفاجعة.

وحسب مصادر مطلعة، فإن الجهات التي وجهت إليها أصابع الاتهام في التقرير الذي عرض على وكيل الملك بمحكمة الابتدائية بطنجة تتمثل في المسؤولين الذين ثبت إخلالهم في عدم تأمين ممرات السكك الحديدية، والتي أدت إلى ضحايا في الأرواح.

كما أكدت ذات المصادر، أن قرار المتابعة سيصدر في غضون بداية الأسبوع المقبل على أقصى تقدير، وذلك بعد استماع الفرقة الوطنية لمسؤولين في مكتب القطارات، وللشهود والضحايا، وسائق القطار، وحارس المعبر السككي، وسائق حافلة نقل المستخدمين المنكوبة.

يذكر أن وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية، مراد التادي، كان قد أعطى تعليماته بإجراء تحقيق قضائي لاستجلاء أسباب وظروف الحادث المميت.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد