العامل حسن بويا يوقع على وثيقة ميلاد مهرجان ثقافي وفني موسوم بالتفرد والجدية

نجحت عمالة المضيق الفنيدق في إخراج وتنظيم مهرجانها موزاييك، والذي قدم طبقا فنيا وثقافيا متنوعا، أبدعت فيه فرقا في تقديم عروض ولوحات فنية فولكلورية في غاية الروعة، امتزجت فقراتها بالموسيقى والغناء والرقص، وبكل ألوان الطيف الغنائي في إطار تلاقي الحضارات والثقافات وتجسيد الشعور بوحدة الشعوب التواقة للسلم والأمان والطمأنينة والسلام.

وحتى نكون منصفين ولإعطاء كل ذي حق حقه، وجب الاعتراف بكون السيد حسن بويا عامل عمالة المضيق الفنيدق مهندس هذا المهرجان، أبدع في ولادة هذا المولود الثقافي بالعمالة، بل وأبان عن حس وحمولة ثقافية وفنية كبيرة، وبعد رؤيته للتنمية الاقتصادية والاجتماعية التي يجب أن تتكامل مع التنمية الثقافية، وهو ما جسدتها كلمته العميقة خلال حفل الاختتام عندما قال “نريد مهرجانا يخلق تقليدا ثقافيا وفنيا يستجمع مختلف الأشكال الإبداعية للاحتفاء بالإنسان، ويعزز فرص الارتقاء بالمجال، مهرجان نتوق فيه لإرساء محطة سياحية خارج الموسم السياحي الصيفي للمساهمة في التنمية السوسيو اقتصادية”.

مهرجان موزاييك وقع على عقد ولادته بأحرف من ذهب خلال متم الشهر المنصرم، ومع النجاح في جل أطواره وفقراته والاحتضان والتجاوب الجماهيري والشعبي لساكنة الإقليم، مؤشر على إمكانية توطينه ضمن خريطة المهرجانات الجهوية والمحلية، بل من شأنه تقديم طبق ثقافي وفني متفرد ومميز للمنطقة والعمالة، بالنظر إلى عمق ودلالة فكرة المهرجان التي تتغيى الانفتاح والتفاعل والثقافي من خلال فتح فضاء جغرافية عمالة المضيق الفنيدق، أمام فرص عرض أطباق فنية وثقافية عالمية غنية بتنوعها وتعددها الثقافي والحضاري.

فشكرا لعمالة المضيق الفنيدق ومجلس العمالة وكل الأطر العاملة بهما على هذا الفسيفساء الثقافي الذي سافر بساكنة وجمهور المهرجان إلى عوالم وثقافات متعددة، والدور الآن على الإطارات المدنية والمؤسسات المنتخبة في احتضان هذا المولود الثقافي الجاد، الذي لا محالة سيؤثت الفعل الثقافي بالمدينة، بل من شأنه أن يسهم في الإشعاع الثقافي والسياحي والاقتصادي لمنطقة “تاموداباي” وأن يؤسس لميلاد محطات ومبادرات ثقافية وفنية وتنشيطية، تكون أداة جدب سياحي للعمالة والمنطقة ككل، لأن حجم الاستثمارات السياحية والرهان الاقتصادي للعمالة والمنطقة ككل، لا يمكن له يتحقق بدون رؤية متكاملة على مدار السنة، يتكامل وينصهر فيه ما هو سياحي واقتصادي وثقافي وفني وترفيهي.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد