إقليم شفشاون يسجل أول حالة انتحار خلال شهر رمضان

اهتزت ساكنة  “دوار وسلاف” التابع لجماعة  تلمبوط بإقليم شفشاون،  ليلة السبت -الأحد، على وقع عملية انتحار ذهب ضحيتها رجل بعد ما لف الحبل على عنقه.

شهود عيان أكدوا لشمال بوست أن الهالك متزوج ويبلغ من العمر حوالي 38 سنة إد عمد على لف الحبل حول عنقه داخل منزله وقت السحور.

نفس المصادر أكدت أن الهالك لم يكن يعاني من أي اضطرابات نفسية أو عقلية، إذ كان يعيش حياته بشكل طبيعي، الأمر الذي يطرح عدة أسئلة حول الأسباب الحقيقية التي أدت إلى إنتحاره.

وفور علمها بالحادث، انتقلت عناصر الدرك الملكي الى عين المكان لفتح تحقيق حول ملابسات الحادث، فيما تم نقل جثمان الهالك إلى مستودع الأموات بمدينة شفشاون.

وتعتبر هذه العملية الأولى من نوعها خلال شهر رمضان بإقليم شفشاون والحادية العشر من نوعها بالإقليم مند فاتح يناير 2018، وهو الأمر الذي يجعل من المدينة تحتل المراتب الأولى في الإنتحار، حيث وصل عدد المنتحرين خلال سنة 2017، إلى 35 حالة بمعدل انتحار كل عشرة أيام.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد