العبدولاي يمارس سياسة “ضربني وبكى سبقني وشكى” في حق الإعلام المحلي

استمرارا لسياسة “ضربني وبكى سبقني وشكى” إعتبر عمدة مدينة طنجة “البشير العبدلاوي”، أن التقارير الإعلامية التي انتقدت اقصاء الجماعة للصحافة المحلية والجهوية في الحفل الذي اقامه مكتب جماعته مساء أول أمس السبت 19 ماي من الشهر الجاري، في أحد أفخم الفنادق بمدينة طنجة على شرف فوز اتحاد طنجة بالبطولة الإحترافية لكرة القدم في نسختها السابعة بالأمر المحبط للمجهودات التي يبدلونها.

وأكد العبدلاوي في تصريح لإحدى المواقع الإلكترونية على هامش حضوره في الحفل الإختتامي لمهرجان طنجة للضحك في دورته الثالتة، أن جماعته تحاول بدل مجهود من أجل توفير دعم لفريق اتحاد طنجة، الذي سبق وأن نفى عبر تدوينة لمديره التقني “حسن بلخيضر”، أن الفريق لم يتوصل بالدعم الممثل في 300 مليون سنتيم.

العبدلاوي نفى ان يكون هو الدي قام بالإتصال بالمنابر الوطنية حيث أكد أن جريدة المساء  هي من قامت باستدعاء المنابر الوطنية والعربية، وهو الأمر الذي نفاه أحد نواب العمدة في حديث لشمال بوست، حيث أكد ان العمدة هو المسؤول عن كل الدعوات، كما أن ممثل المساء بطنجة، نفى نفيا تاما ان يكون له علم بهذا الحفل.

اقصاء العبدلاوي للمنابر الإعلامية المحلية التي ساندت اتحاد طنجة عبر مسارها الرياضي وفي اللحظات صعبة تخلى فيها العمدة واخوانه عن الفريق، كان بداعي أن الفضاء لا يسمح لعدد كبير من المدعوين، متناسي أن المكان سبق وان اقيمت في حفلات مماثلة حضر فيها المئات من المدعوين.

والمثير في تصريح عمدة مدينة طنجة هو شكره للتغطية المحترمة للمنابر الوطنية للحفل الذي اقامته الجماعة، والذي اعتبره دعما له ولمكتب جماعته، وهو الأمر الذي يؤكد حقده على المنابر الاعلامية المحلية، حيث سبق وأن أكد عن غضبه وانزعاجه من الإعلام المحلي الذي ينتقد طريقة تدبيره للمرفق العمومي بالمدينة والذي اتسم بانعدام حسن التدبير.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد