ستيني يضع حدا لحياته خامس أيام رمضان بإقليم شفشاون

لفظ ستيني أنفاسه الأخيرة، فجر اليوم الإثنين 21 ماي من الشهر الجاري، بعدما أقدم على الإنتحار بتراب جماعة تزكان التابعة لإقليم شفشاون.

مصادر مطلعة اكدت لـ”شمال بوست”، أن الهالك الذي يبلغ حوالي 61 سنة، أن الضحية ك أقدم على الإنتحار في ظروف غامضة، خصوصا أنه لم يكن حسب الشهود يعاني من اضظرابات نفسية.

وفور علمها بالحادث انتقلت عناصر  الدرك الملكي لعين المكان للوقوف على ملابسات وظروف الحادث المؤلم، فيما تم نقل جثمان الهالك إلى مستودع الموات بالمستشفى الإقليمي بشفشاون.

وجدير بالدكر أن إقليم شفشاون يعرف إرتفاعا مهولا انسبة المنتحرين، الأمر الذي يجعله يحتل الصدارة على المستوى الوطني، حيث وصل عدد المنتحرين خلال سنة 2018 الى 12 حالة أي بمعدل حالة انتحار كل 11 يوما، فيما سجلت السنةن الفارطة 35 كالة انتحار أي حالة كل عشرة أيام.

 ففي غياب أية حلول واقعية واستراتيجيات مدروسة للحد من هذه الظاهرة المقلقة، فإن عدد من المختصين، يرجحون أن الإقدام على الإنتحار يرجع بالأساس للإضطرابات النفسية والعقلية وأيضا لتعاطي المخدرات.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد