تلاميذ قرى بشفشاون في خطر بسبب خطورة المسالك نحو المدارس

معاناة حقيقية تلك التي تعيشها تلميذات وتلاميذ عدد من دواوير إقليم شفشاون، نظرا لصعوبة المسالك الطرقية نحو أقسامهم الدراسية إضافة إلى ارتفاع منسوب مياه الأودية، وعدم وجود مواصلات مدرسية.

شمال بوست توصلت ببعض الصور التي تؤكد بالملموس مدى معانات أبناء هذه البوادي، مع العلم أننا لازلنا في فصل الخريف.

من جهته أوضح مصدر حقوقي لـ”شمال بوست”، كنموذج لهذه المعانات هو ما تقاسيه ساكنة حي سيدي بوجمعة، وحومة الخروبة المجاطي، تعاني في فصل الخريف بسبب الفيضانات التي عرفتها المنطقة منذ يومين، وهو ما أثار سلبا على تلاميذ مدرسة ”صديق بن ريسوني”، ومدرسة كرينسيف، نظرا للمشاكل التي يعانونها للوصول إلى هذه المؤسسات.

وطالب المصدر ذاته بضرورة فك العزلة عن الساكنة، ووضع بعض القناطر الصغيرة تسمح للأطفال والتلاميذ بالمرور وتجنب خطر السقوط في الأودية.

وتجدر الإشارة إلى أن سكان جماعة أمتار وبني سلمان يعانون أيضا من نفس الأشياء وسبق لهم أن راسلو عامل الإقليم من أجل التدخل.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد