جمعية السيدة الحرة تقارب وضعية النساء العاملات بمعبر باب سبتة

نظمت جمعية السيدة الحرة للمواطنة و تكافؤ الفرص/جهة طنجة تطوان الحسيمة، أول يوم أمس السبت 22 شتنبر 2018 بقاعة مكتبتها بالمضيق، مائدة مستديرة حول موضوع “وضعية النساء العاملات بمعبر باب سبتة المحتلة”، بمشاركة مجموعة من الخبراء والمهتمين.

وعرفت الندوة التي نجحت في تشريح وضعية العمل بالمعبر، مشاركة خبراء ومهتمين، حيث تمت الاحاطة بموضوع النساء العاملات في المعبر الحدودي باب سبتة من مختلف الجوانب والزوايا (الحقوقية، التنموية، القانونية، الاجتماعية، الاعلامية وأيضا دور المجتمع المدني…).

وأجمعت المتدخلات والمتدخلون خلال عروضهم، التي كانت ثرية بالمعطيات والمقترحات، على الوضعية الكارثية والمأساوية التي تعيشها النساء العاملات في معبر باب سبتة، حيث أصبحن تحت رحمة مافيا التهريب وواقع الفساد المرتبط بالتهريب وغياب القانون.

جمعية السيدة الحرة للمواطنة و تكافؤ الفرص، برمجت خلال المائدة المستديرة التي نظمتها فقرة استمع فيها الحاضرون والحاضرات لشهادات مؤثرة لنساء يعملن في مجال التهريب بباب سبتة، حيث أكدن الوضعية المأساوية التي يعملن خلالها كما استعرضن أمثلة لجوانب من الانتهاكات الحقوقية التي يتعرضن لها.

وكانت المائدة المستديرة تندرج ضمن مشروع ” دعم النهوض بالإنصاف والمساواة بين النساء والرجال، جهة طنجة تطوان الحسيمة” المنجز بشراكة مع وزارة الاسرة و التضامن و المساواة و التنمية الاجتماعية ، ووكالة التنمية الاجتماعية بتمويل من الاتحاد الأوروبي في إطار دعم الخطة الحكومية للمساواة، و بدعم من الوكالة الكتلانية للتنمية و التعاون.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد