السجن خمس سنوات لنساء من سبتة ومليلية بتهمة استقطاب قاصرات ل”داعش”

أصدرت محكمة إسبانية، أمس الإثنين، حكما بالسجن لخمس سنوات في حق خمس نساء يتحدرن من المدينتين المحتلتين “سبتة ومليلية”، بعد متابعتهن بتهم تتعلق بإستقطاب قاصرات إلى تنظيم داعش الإرهابي بسوريا خلال سنة 2014.

وحسب ما أوردته صحيفة أروبا بريس، فإن المدعي العام “مونتيراس”، تقدم فيما سبق بطلب لتخفيض الأحكام الصادرة في حق كل من “يواد محمد” الذي أدين بـ 8 سنوات حبسا، وشيماء بوخريس، وكارولينا بينا وفوزية محمد، اللتين قضت المحكمة في حقهما ب 7 سنوات حبسا، جراء إستقطاب الفتيات  من سبتة ومليلية، وذلك ومحاولة إقناعهن بالسفر نحو إسبانيا ثم الإلتحاق ب “داعش” بالعراق وسوريا، كزوجات لمقاتلي التنظيم.

وأضافت ذات الصحيفة، أن الشبكة التي تم تفكيكها، بعد بعثها برسائل “تحت إسم “منا وإليك”، للتغرير بفتيات قاصرات بالزواج وبأن يعشن حياة مثالية رفقة أزواج يقاتلون في بؤر التوتر بمناطق الشرق الأوسط، فيما تم توقيف “كارولينا بينا” ذات الأصول الإسبانية في اليوم الذي قررت فيه السفر إلى تركيا للإلتحاق بأحد الموالين لتنظيم “داعش” بعدما كانت تتواصل معه عبر شبكة التواصل الإجتماعي “فايسبوك”.

وأفادت المصادر ذاتها، أن السلطات الإسبانية، أوقفت خلال سنة 2014 الشابة المشتبه فيها”فوزية محمد” رفقة طفلة قاصر في ال 14 من ربيعها، كانت تحاول تجنيدها للقتال في صفوف”داعش”، حيث تمت إحالتها بعد توقيفها على طبيب نفسي بإحدى المراكز الإجتماعية بالعاصمة الإسبانية مدريد لإخضاعها للعلاج.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد