أقصبي يكشف من طنجة عن خلفيات إضافة ساعة طول السنة

كشف الخبير الإقتصادي الدكتور  نجيب أقصبي، عن “الطريقة الإستعجالية التي جاء بها مرسوم إستمرار التوقيت الصيفي على طول السنة، يبين أنه ليس نابعا من دراسة معمقة للحكومة، معتبرا أن هذا المرسوم “إجراء لا يتلائم مع الواقع”.

وأوضح أقصبي، في ندوة نظمها حزب الإشتراكي الموحد بمدينة طنجة، مساء  أول  أمس السبت، والتي ناقشت”أي نمودج تنموي بالمغرب في ظل الخيارات السياسية والإقتصادية والإجتماعية البديلة؟”، أن التكلفة المجتمعية لقرار إستمرار التوقيت الصيفي ستكون ثقيلة، خاصة أن القرار جاء من فوق ولم يكن محل تداول أو تشاور، مؤكدا أنه ذلك يثبت أن المغرب لازال يخضع لمنطق القرارات الفوقية.

وإعتبر  الأستاذ الجامعي عضو المجلس الوطني للحزب الإشتراكي الموحد، أن من “بين مبررات هذا القرار الذي فرض على المواطن المغربي هو إرتباط الإقتصاد المغربي مع الإقتصادات الأوروبية”، وزاد أنه “يقال لنا أن إرتباط الإقتصاد المغربي بالأوروبي يتطلب أن نذهب في خط أوروبا، وهذا واقع سواء فرض علينا أم لا”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد