تفكيك عصابة في إسبانيا يقودها أحد ممولي اعتداءات 11 شتنبر

 

أعلنت الشرطة الإسبانية السبت أنها فككت عصابة متخصصة في إنتاج بطاقات ائتمان مزورة يقودها جزائري سجن بتهمة المساعدة في تمويل اعتداءات 11 شتنبر 2001 في الولايات المتحدة.

وقالت الشرطة في بيان إنها اعتقلت 19 شخصا في مدريد كانوا يصنعون بطاقات ائتمان مزو رة بعد جمع بيانات شخصية لمستخدمين عبر “شبكة الإنترنت المظلمة” ونقلها إلى بطاقات أخرى.

وبهذه الطريقة يتمكن المزو رون من سحب مبالغ نقدية من آلات الصرف أو شراء سلع من المحلات، بحسب المصدر نفسه.

وزعيم العصابة، وهو جزائري في الـ 49 من العمر لم تكشف هويته، كان يلجأ إلى الأسلوب نفسه للمساعدة في تمويل اعتداءات 11 شتنبر 2001 في الولايات المتحدة والتي أوقعت ثلاثة آلاف قتيل.

وقالت متحد ثة باسم الشرطة إن الجزائري أدين وأودع السجن في اسبانيا بجريمة تمويل اعتداءات الحادي عشر من شتنبر، ولكن ها لم تكشف عن الفترة التي بقي فيها في السجن قبل أن يفرج عنه.

وأضافت إن أنشطته هذه المرة كانت لصالحه.

وكانت محاكمة جماعية لأفراد يشتبه في تورطهم باعتداءات 11 أيلول/سبتمبر جرت في إسبانيا في 2005. ومثل يومها 24 متهما بالانتماء إلى تنظيم القاعدة أمام المحكمة وسط إجراءات أمنية مشددة.

ولم يتسن على الفور تحديد ما إذا كان زعيم العصابة الجزائري من بين المتهمين يومها أو قد حوكم وحده.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد