الشرطة الإسبانية تفكك شبكة للمخدرات الصلبة كانت تستهدف المغرب

فككت الشرطة الإسبانية ثلاث نقاط لبيع المخدرات بالجزيرة الخضراء وسان روك، حيث ثم إلقاء القبض على ثمانية أشخاص كانوا يستهدفون سبتة ومليلية من أجل تهريب عقارات تستعمل في العلاج النفسي، حسب جريدة “الأحداث المغربية” في عددها لنهاية الأسبوع.

وكانت ستوجه هذه الحبوب إلى تطوان والفنيدق، مرورا بسبتة من أجل توزيعها على التراب المغربي، بتخطيط كامل من زعيم الشبكة المختصة في التهريب، والذي قام بإعداد الشحنة ورسم خطة تهريبها.

وكشفت تقارير أمنية إسبانية أن سبتة تحولت إلى جسر للمخدرات القوية نحو المغرب، إذ تم القضاء، أخيرا، على ثلاثة منافذ نشيطة للمخدرات تنشط في تهريب وترويج الكوكايين والحشيش والبنزوديازيبين.

وتمكنت الفرق الأمنية الإسبانية عبر مجموعة من العمليات المتفرقة من إسقاط الشبكة، كما تم الحجز على كميات كبيرة من مخدر الشيرة والكوكايين، هذا بالإضافة لمبلغ مالي يقدر ب10 ألاف أورو، ثم أسلحة نارية وسيارات فارهة.

وارتفع الطلب على مخدر البنزوديازبين، كما تسميه المافيات بـ”عقار الفقراء ” ” ويرى فيه بديلا عن الكوكايين، لانخفاض ثمنه ولسهولة تهريبه، ويدخل في صناعة القرقوبي ويتم الحصول عليه من خلال تزوير الوصفات الطبية.

وكشفت تقارير أمنية إسبانية أن سبتة تحولت إلى جسر للمخدرات القوية نحو المغرب، إذ تم القضاء، أخيرا، على ثلاثة منافذ نشيطة للمخدرات تنشط في تهريب وترويج الكوكايين والحشيش والبنزوديازيبين.

وتمكنت الفرق الأمنية الإسبانية عبر مجموعة من العمليات المتفرقة من إسقاط الشبكة، كما تم الحجز على كميات كبيرة من مخدر الشيرة والكوكايين، هذا بالإضافة لمبلغ مالي يقدر ب10 ألاف أورو، ثم أسلحة نارية وسيارات فارهة.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد