الإجراءات الإسبانية تزيد من تعقيد الوضع بمعبر باب سبتة واستمرار الاحتجاجات

الآلاف من ممتهني التهريب احتشدوا صباح اليوم الأربعاء أمام معبر باب سبتة من الجانب المغربي، احتجاجا على الإجراءات التي باشرتها مؤخرا السلطات الأمنية الإسبانية بسبتة المحتلة.

وجاء الاحتجاج عقب منع السلطات الإسبانية بسبتة المحتلة دخول ممتهني التهريب من معبر باب سبتة، حيث فرضت عليهم استعمال معبر “تاراخال2″، في وقت لم تسمح فيه سوى للأشخاص الحاصلين على بطاقة الاقامة أو تصريح العمل أو الحاصلين على الفيزا العبور من “الديوانة”.

ورغم الإجرءات الصارمة التي فرضتها حكومة سبتة المحتلة، فقد تمكن أزيد من 2500 امرأة حسب تقدير السلطات الإسبانية من ممارسة التهريب والدخول والخروج عبر الممر الوحيد “تاراخال2”.

وتهدف الإجراءات الإسبانية التي اتخذت مؤخرا إلى تخفيف الضغط عن معبر باب سبتة بما يسمح من انسيابية حركة مرور السيارات والمسافرين، وتجاوز الإشكالات المرتبطة بالازدحام عند مدخل سبتة المحتلة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد