المغرب التطواني يتخطى حواجز التشكيك في مرحلته الانتقالية

تجاوز فريق المغرب التطواني نسبيا مرحلة التشكيك في قدرة النادي، على تخطّي مرحلة انتقالية صعبة ودقيقة من تاريخه. وتبددت توجّسات الجماهير ومخاوفها على مصير ناديها العريق، واختفى الحديث تدريجيا عن إمكانية اندحار الفريق إلى الدرجة الثانية، وتوارى التوجّه المشكّك في قدرة اللاعبين الشباب على التأقلم مع طبيعة منافسات الدوري الاحترافي، وخفت صوت الضغط والتشويش على عمل المكتب المسير الهادئ والطاقم التقني واللاعبين الدؤوب والعقلاني. وغيّرت منابر الخطاب الإعلامي الرياضي نبرتها اتجاه عمل جاد لمكونات الفريق، أصبح يثير اهتمام الرأي والتحليل التقني المختص والعالم بخبايا الكرة وتفاصيلها المعقدة.

محسن الشركي

ونجح المكتب المسير من جهته، في تدبير البدايات الصعبة للفريق بكل إكراهاتها وسط سديم من الضغط والهدم، واستطاع المدرب بن حساين وطاقمه التقني أن يمنحا المدينة والجمهور فريقا برؤية مغايرة، يعتمد على أيقونات كانت على هامش الاختيارات التقنية السابقة، وعلى مواهب هاوية لا عهد لها بالبطولة الاحترافية، وعلى بضع عناصر مجربة تلعب دورة القاطرة والقائد في الفريق.

تحمّلت مكونات الفريق ضغط البداية، تحت شعارات تجيّش تطلعات الجماهير خارج إمكانيات اللحظة التاريخية للفريق، والرؤية الواقعية المرحلية لمكوناته. حيث كان من الحتمي أن يجتمع المكتب المسير والإدارة التقنية على تحديد هدف البقاء ضمن أندية الصفوة، كأولوية ضمن مشروع يهدف إلى بناء فريق تنافسي، قاعدة هرمه من أبناء مدرسة التكوين ومن فرق الهواة، وقمّته الضيقة من عناصر ذات تجربة، دون مزيد من الإخلال بالتوازنات المالية للفريق وبترشيد حتمي لحجم إنفاقه.

ورغم الجزم بأن تطلّعات الجماهير وأحلامها، تبقى مشروعة وإن كانت لا تتقاسم الواقع والممكن مع باقي مكونات النادي، فإن تحديات هذا الموسم، اعتبرها البعض ممن يعيشون على ذكرى اللقبين الغاليين والمشاركات القارية التاريخية، لا ترقى إلى انتظارات المدينة، مع القفز على مرارة السنوات الثلاث العجاف، التي عرفت تقهقر الفريق وتراجعه ضمن المشهد الكروي المغربي، وركونه في كوكبة مؤخرة الترتيب على حافة الاندحار إلى القسم الثاني.

وفي ظل هذه الأوضاع، لم يتسلّل الشك والإحباط واليأس إلى ربان الفريق ومنقذه في السنة الماضية، الذي كان يتابع إشاعة أسماء وصور مدربين في حركات تسخينية يتربّصون بنتائجه في منعرجات قريبة.

واستطاع المدرب واللاعبون أن يحوّلوا حملة الضغط والتربص إلى حالة تحفيز وتحدّ ذاتيين، حيث الانطلاقة الفارقة بعد التعادل في ديربي الشمال في الجولة الثالثة من البطولة، مثّلها فوز المغرب التطواني على نهضة بركان، وتعادله مع سريع واد زم، وبعدها الانتصار على الفتح الرباطي، والمتصدر آنذاك يوسفية برشيد، ثم التعادل مع كل من الوداد والدفاع الحسني الجديدي، والفوز على شباب الريف الحسيمي. وانتقل فريق المغرب التطواني إلى المرتبة الرابعة في سلم الترتيب المؤقت للبطولة الاحترافية في انتظار تساوي عدد اللقاءات بين الفرق.

وعموما فإن فريق المغرب التطواني، رغم الإمكانيات المادية المحدودة أثبت أنه كان فقط يحتاج إلى مرحلة استئناس لاعبيه الشباب الدوري الاحترافي، والاحتكاك بمنافساته، وإسقاط وهم تفوّق الفرق التقليدية المهيمنة التي لا تقهر ولا تنهزم، وتحقيق الانسجام وتكريس لاعبين في مراكز لعب مستقرة. وفي هذا الصدد تطوّرت كثيرا الثقافة التكتيكية للفريق، وفق اختيارات المدرب. ومن محاسن الاختيارات التقنية أن الفريق لا يعتمد على النجوم بقدرما يعتبر النجم هو الفريق ذاته، يلعب الكرة الواقعية “ببلوك ” جماعي متراص في الدفاع وبروح قتالية قل نظيرها، ويجيد المرتدات الخاطفة والسريعة.

ومن إشراقات الفريق اللافتة، أعمار نواته الشابة من اللاعبين الذين لا يتجاوزون 23 سنة، بل منهم من صنع الحدث والحديث الرياضيين بلعبه في صفوف المنتخبات الوطنية. ويبقى سقف طموحات النادي هو مراكمة مزيد من النقاط في الشطر الأول من البطولة وإنهاؤها بحصيلة مطمئنة لجماهيره.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد