سجين يضرب عن الطعام بتطوان للمطالبة بمراجعة حكم قضائي

دخل السجين “ح.ز” رقم اعتقاله 25448، نزيل سجن تطوان، شهره الأول من الإضراب عن الطعام، الذي يخوضه منذ يوم 10 يناير المنصرم، احتجاجا على ما أسماه، الحكم القاسي الذي طاله، في ملف هو لا يتحمل مسؤوليته لوحده، فيما تمت تبرئة بعض الأطراف الأخرى، المتورطة في ذا تالملف.

السجين المذكور، دخل في إضراب عن الطعام، فور الإعلان عن الحكم الصادر في حقه استئنافيا، والذي تم رفعه من 10 سنوات ابتدائيا ل 12 سنة خلال مرحلة الإستئناف، بعد أ نكان ينتظر حكما مخففا، بسبب ما تبين في القضية من مستجدات لفائدته.

ويطالب السجين المذكور، الذي هو رب أسرةن وله ثلاثة أبناء، اصغرهم طفلة في 3 من عمرها، وطفلين في الخامسة والتاسعة من عمرهما، يطالب السلطات بضرورة مراجعة الحكم الصادر في حقه، وفتح تحقيق نزيه فيما جرى بخصوص هاته القضية. خاصة وأن هناك أطراف استفادت من البراءة، رغم تورطها، وهناك من رفعت الأحكام في حقه، لأجل التغطية على الواقعة.

وأكد المعني، أنه سيستمر في إضرابه عن الطعام لحين اتصال المسؤولين القضائيين به، والإستماع لشكواه وللمعطيات التي يتوفر عليها بخصوص هذا الملف، الذي يرى نفسه ضحيته، وأن الحكم الصادر في حقه قاسي، رغم انه لا ينفي جزءا من مسؤوليته فيما حصل، لكنه يرى أنه كان مجرد مشارك، وليس فاعلا أصليا حتى يطاله هذا الحكم.

ويلتمس صاحب رقم الإعتقال 25448 النظر لحاله ولحال اسرته، التي ستتشرد بعد الحكم القاسي الذي طاله، مشددا على ضرورة تدخل السلطات المختصة، لأجل الإستماع له لفك الإضراب عن الطعام الذي أصبح يهدد حياته، وفق ما كشفت عنه أسرته للجريدة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد