بعد الرأس

العشوائية في صيانة مقطع طرقي بين أمسا وواد لاو يثير استياء السائقين

عبر العديد من أصحاب السيارات مستعملي الطريق الرابطة بين تطوان ووادي لاو عن امتعاظهم من غياب علامات التشوير في المقاطع الطرقية التي تخضع لإعادة “تزفيت” بطريقة عشوائية من طرف المقاولة المكلفة بالأشغال من طرف مصالح الأشغال العمومية.

وسط المقال
أجزاء آلية معطلة وسط الطريق

ويتفاجئ أصحاب السيارات بعمال لشركة GSR (الأوراش الكبرى للطرق) يلوحون بالأعلام الحمراء كإشارة على وجود خطر وضرورة التوقف بشكل مفاجئ مما قد يعرض سلامة السائقين للخطر.

واستغرب السائقون من عدم إقدام الشركة على وضع علامات تشوير تنبه لوجود أشغال صيانة الطريق وذلك لتفادي وقوع حوادث مفاجئة.

كما استغربوا للكيفية التي تشتغل بها الشركة في صيانة عدد من المقاطع خاصة في بعضها الذي يوجد في منحدرات حيث تصعب الأشغال من انسيابية حركة السير في الاتجاهين.

 

بعد المقال
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد