بورتريه.. الفنان التشكيلي عبد اللطيف بلعزيز

لقد اختار عبد اللطيف بلعزيز دائما بإصرار مسبق الجسد الحر النافر والوجوه المنبعجة بالضوء واللون، موضوعا للوحاته، وإطارا لتعبيراته الخاصة، فرغم اطلاعه الواسع وتتبعه الحثيث للتحولات الراهنة على مستوى الاتجاهات التشكيلية الحديثة والمعاصرة فقد بقي وفيا لمادته التعبيرية التي لازمته دائما، متجها نحو التجديد من داخل مضامينها، حافرا في موضوعة الجسد وخصوصا الأنثوي منه مادته التعبيرية اتجاه مجتمع أصر على تغييب الجسد الأنثوي من الفضاء العام عبر حشره في خانة المحرم، وهذا الفنان وإن كان يعتبر أعماله هته نوعا من مناهضة مترصدة للأنماط التعبيرية المحافظة فلانة أراد تمجيد الحياة، كما يقول دائما، من خلال الرغبة والشهوانية ولا ينفي في نفس الوقت أنه يمتطي الجسد أحيانا أخرى للتعبير عن مظاهر الانحطاط البشري في ملامسته للطابوهات.

فهذا الفنان الحاصل على دبلوم الدراسات النهائية من الأكاديمية الملكية للفنون الجميلة ببروكسيل والحاصل على جائزة الكسندر باكر سنة 1980 اتجه نحو إبراز الأساليب التشكيلية للذات البشرية الناجم عن تأمل عميق في جوانب الإنسان المتعددة بلغة الصمت الغارقة في الشكل والألوان التي يستعملهما كوسيط دلالي لغوي للإشارة إلى الجسد في استقلاليته وتحولاته المتقطعة منتزعا إياه من سياقه الاجتماعي حيث يضعه في شروط انتظامه الذاتي ، فالمتأمل في لوحات عبد اللطيف بلعزيز يلاحظ حضور الجسد عاريا مستقلا موضوعا على خلفية فارغة من أية مشهدية كالطبيعة أو المدينة أو الأمكنة الأخرى. نفس الأمر بالنسبة للوحاته الخاصة بالوجوه التي خصص لها بلعزيز إطارا ضيقا لتكثيف الرؤية حول الجانب الصلب و الكثيف والمظلم المغلق على نفسه، لكن في إبراز قوي للحيوية والملامح والسؤال. محولا الكتابة هنا لا نصوصا يعاد تمثيلها بل كتابة ترتبط فيها عناصر اللون بعناصر بصرية تصويرية و تشكيلية راسما منحى تطوره وتوجهه الخاص بل المغرق في خصوصيته.

فندق

يؤكد بلعزيز أنه لاينشئ لوحاته، بل هي مخاض طويل من البداية حتى تستقر على حال، وبينهما مساحة زمنية معتبرة من التأمل والنسيان والاستدعاء المتكرر في لحظة أو زفرة أو رغبة، و في هوة هاربة يعاد تنصيب لوحة ما من محرقة التفكير إلى أعلى منضدة الرسم ليتحول بلعزيز إلى مضاء من لوحاته ومصدرا لإضاءتها، وليشكل مشهدا منجزا سلفا. مستحضرا في مخاض الفكر مشهدا ينتحل الجسد لغة، مشهدا حار وحي، اللون فيه هو جثة كلامه النفساني لتحقيق اكبر مردودية ممكنة من المعنى، فبلعزيز وهو يرسم بتلك الاندفاعية الغريبة التي تبزغ فجأة بعد حالة خمود وتأمل هادئ، يعيد تمثيل عالم ضبابي هلامي حيث تنسحب الكلمات والكتابة وتتحولان إلى حركات استعراضية يؤديها بريشته على قماش يصب مباشرة في اتجاه المضمون دون الخضوع لواسطة اللغة بل تحضر الريشة لتعري جسد المعنى وتحرر الحركة . حركة باذخة تقوم على إخفاء عناصر وأسرار اللوحة في الوقت نفسه الذي تبدو فيه وهي تكشف عنها. لكن هذا لا يعني هنا ادعاء نوع من الالهام الجاهل او نوع من الفوضى والارتجالية و التجريبية اومسار مجازف من النزوات، فبلعزيز يمتاح حركية شخوص لوحاته ومعناها من الاستماع الى نبض حواسه الخاصة وتوجيهها في تنظيم مسبق، كما يعبر هو دائما عن ذلك.

يُضمخ الفنان عبد اللطيف بلعزيز مواضيعه باللونين الأصفر والأخضر منتقلا دائما من لون الضوء إلى لون الخصوبة، الناضج، العشتروتي، إلى العوالم التحتية لنفسانيات الشخوص والجسد و الوجوه. متجاوزا مفاتن الجسد الباذخة إلى عوالمها الخفية الحاصلة بين تخوم الرغبة والشهوة وواقع ضدي معادي، بين الجوهري والعرضي بين الظاهر و الباطن، فيغيب الرسم وتحضر الحكاية، رواية يحكيها الزمن على مضامين الجسد. فبين الفراغ الذي يشغله الأصفر بلون الضوء والأخضر يتدرج الظل المنقوع من ألوان مختلفة لتتوضح الملامح وتسرد لنا حكايات أبطال لوحاته، وينتقل حينها من حالة الكشف الفاضح للجسد إلى حالة الإغراق المعلن للمتلقي في عوالم الأسرار التي تحف الذات الإنسانية في تشكيل بصري غارق في العمق الوجودي المكثف.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد