الحالة المشتبه بإصابته بكورونا في مرتيل يغادر غرفة الحجر بسلام

سمح اليوم الاربعاء لمغربي قادم من ايطاليا بمغادرة الفندق الذي تم الحجر عليه داخل إحدى غرفه بمرتيل، بعد أكثر من أسبوعين من المراقبة الطبية.

وكانت السلطات الصحية بعمالة المضيق الفنيدق، بتعاون مع باقي الاجهزة الامنية قد قامت بالحجر على المهاجر المغربي العائد من إيطاليا داخل غرفة بأحد الفنادق بمرتيل، منذ حوالي اسبوعين، بعد الاشتباه في حالته، حيث كانت تداوم على مراقبته بشكل يومي فرقة طبية وتجري له التحاليل اللازمة للتأكد من حالته.

وخلص الفريق الطبي الذي كان يتابع حالة المشتبه فيه حمل فيروس كورونا، بشكل يومي وسري حتى لا تثير دعر المواطنين، إلى أنه لا يحمل أي مرض معدي وأن حالته طبيعية لا تدعو للقلق.

وتقوم مختلف الاجهزة الصحية والامنية المغربية بمراقبة دقيقة لأغلب العائدين من الدول التي انتشر فيها وباء كورونا بطريقة سلسلة وسرية دون إثارة لمخاوف المواطنين، حيث نجحت لحدود الساعة في جعل الفيروس محصور في بعض الحالات.

ويتوقع أن تزيد السلطات المغربية من اجراءات السلامة في الأيام القادمة بشكل تدريجي بما يتناسب مع تطور ارتفاع الحالات المعلن عنها بالبلاد والتي تبقى داخل نطاق السيطرة لحد الان.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد