مقاول يبتز السلطات بعمالة المضيق الفنيدق للتغطية على خروقاته بمرتيل

عاد مقاول معروف بعمالة المضيق الفنيدق لاستئناف أشغال بناء فوق طريق عمومية متفرعة عن شارع 58 المعروف ب(البيت العتيق)، بعد توقيفه من طرف لجنة اليقضة المختلطة للعمالة والوكالة الحضرية والجماعة، بعد وقوفها على الخروقات التعميرية والترامي على الملك العمومي.

وكان نشطاء من مرتيل قد أثاروا فضيحة ترامي المقاول على الطريق العمومية والبناء فوقها بشكل واضح ضاربا عرض الحائط تصميم الوكالة الحضرية والملك العام وشروط التعمير القانونية، حيث تدخلت السلطات المحلية لتوقيفه بعد وقوف لجنة اليقضة على تلك الخروقات، قبل أن تتراجع عن قرارها وتعود أشغال البناء فوق الملك العام كما كانت سابقا.

ومباشرة بعد قيام لجنة اليقضة بتوقيف أشغال المقاول، شن مجهولون حملة منظمة على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، استهدفوا من خلالها السلطات المحلية والاقليمية، ملصقين بهم مختلف الاتهامات والنعوث، حيث أكدت مصادر متطابقة وقوف المقاول المتضرر من تطبيق القانون خلف تلك الحملة.

وتؤكد مصادر مطلعة أن الصراع بين مقاولين حول فتح طريق عمومية تمر بين مشروعين سكنيين كما هو مدرج في تصميم التهيئة لمدينة مرتيل، كان من بين الأسباب التي أدت إلى الترامي على طريق عمومي من الجانب الآخر للمجمع السكني، في تحدي للتصاميم والسلطات، حيث تم وضع الجميع أمام الأمر الواقع وتحت التهديد باللجوء إلى التشهير.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد