- إشهار -

عبد القادر… وفاة أكبر مْعمّر بسبتة، خلف 11 ولدا وعاصر جائحتين عالميتين

عن سن يناهز 110 سنوات، يعد عبد القادر حامد امفضل اكبر معمر بحي خادو ذو الغالبية المسلمة بسبتة المحتلة. رحل الرجل اليوم السبت مخلفا وراءه سنوات مليئة بالنضال.

تقول صحيفة “إلفارو” أن عبد القادر يعد أكبر معمر بالحي وربما بسبتة بأكملها. لم يكن فيروس كورونا الوباء الوحيد الذي عاشه الراحل سنة 2020، بل عاصر وباء انفلونزا 1918 الذي ضرب إسبانيا وفتك بالملاليين من الناس. عاش عبد القادر جائحتين، حرب أهلية، حربان عالميتان، كان الإسلام ركيزة أساسية في حياته، وجزءًا لا يتجزأ من الحياة الكاملة التي وصل يوم السبت هذا إلى نهايتها.

- Advertisement -

- Advertisement -

رحل المعمر عبد القادر وترك أحد عشر ولدا و20 حفيدا، و14 من أبناء الأحفاد الذين يكونون عائلته الكبيرة، والتي كان من حسن حظها وجوده بينهم طوال هذا الوقت.

فندق

خبر وفاته -تقول إلفارو- خلف حزنا عميقا بين ابناء خي خادو وكل من عرفه. لأن عبد القادر في حياته الطويلة قابل الكثير من الناس. ومنذ وصوله إلى سبتة في سن المراهقة.

ولد الراحل في 2 يونيو 1910 وقضى معظم حياته في مستشفى سبتة العسكري كحارس، ما يقرب من 40 عامًا حتى تقاعد في الثمانينيات. كانت حياته محط عدة تقارير نشرت في الفارو FaroTV ، تقارير تغطي كامل حياته المهنية لأنه كان مواطنا مثاليًا ومحبوبًا ومحترمًا.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد