- إشهار -

برلمانيون يثيرون أزمة المغاربة الحاملين لعقود الشغل بسبتة ومليلية

طالب نواب برلمانيون وزارة الداخلية، اليوم الاثنين، بإيجاد حل للمغاربة، الذين تربطهم عقود عمل بثغري سبتة، ومليلية المحتلين، والذين حرمهم إغلاق المعبرين من كسب أرزاقهم.

ودعا متدخلون من فريقي العدالة والتنمية، والأصالة والمعاصرة، خلال جلسة اليوم، في مجلس النواب، الحكومة إلى التدخل، لإنقاذ ما يقارب تسعة آلاف مغربي، حرموا من قوت يومهم، بسبب إغلاق المعبرين مع الثغرين، منذ شهر مارس الماضي.

وسبق للفريق الاشتراكي بمجلس النواب أن اثار الموضوع في مراسلات سابقة لوزير الداخلية بخصوص وضعية العمال المغاربة بعقود عمل في مدينتي سبتة ومليلية والذين تأثروا بإغلاق الحدود بسبب جائحة كورونا وباتوا مهددين بفقدان عملهم.

فندق
- Advertisement -

- Advertisement -

المغاربة، الذين تربطهم عقود عمل بمؤسسات في المدينتين المحتلتين، كانوا قد خاضوا احتجاجات في مدن مجاورة، منها مدينة تطوان، والناظور، فيما أعلنت السلطات منع بعضها.

ويطالب العمال، الذين تربطهم عقود عمل بمؤسسات في المدينتين المحتلتين، سبتة، ومليلية، بالسماح لهم بالدخول إليهما، لاستئناف نشاطهم المهني، فيما تسبب طول إغلاق المعبرين، بفقدان آخرين لمناصب شغلهم.

وكان المغرب قد اتخذ، منذ شهر مارس الماضي، قرار إغلاق المعبرين بين المدينتين المحتلتين، سبتة، ومليلية، كما نظم رحلات استثنائية، لإجلاء عدد من المغاربة، الذين كانوا عالقين فيهما، ما اضطر بعضهم إلى قضاء أشهر في انتظار الإجلاء.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد