الشطط في استعمال السلطة يدفع الحموشي لإعفاء مسؤول أمني بالحسيمة

أعفت المديرية العامة للأمن الوطني العميد الإقليمي للأمن بالحسيمة من مهامه، وأحالته على الإدارة المركزية بعد أن تداول بشأن ملفه المجلس التأديبي نتيجة الشطط في استعمال السلطة.

ووفق موقع “أون نيوز” نقلا عن مصدر محلي، فقد تقرر إعفاء العميد الإقليمي للحسيمة من مهامه، بناء على شكاية وجهها أحد سكان تجزئة كالابونيطا إلى الوكيل العام للملك باستئنافية الحسيمة، يتهم فيها المسؤول المذكور، باستغلال النفوذ والهجوم على مسكن الغير المقرون بالتهديد، وخيانة الأمانة والإبتزاز.

وحسب المشتكي، فإن المسؤول الأمني المعني، سبق وأن داهم ورش بنائه الكائن بالقرب من مسكنه، المرخص من قبل السلطات المختصة، آمرا إياه بإيقاف أشغال البناء كل يوم سبت وأحد، مهددا إياه في حال الإستمرار بأوخم العواقب.

ويضيف المصدر ذاته، أنه، إلتمس من العميد السماح له بالاشتغال بعد العاشرة صباحا، وهوما لم يرق عميد الحسيمة المركزي في الأمن، وجعله يربط الاتصال بمصلحة المواصلات لإمداده بعناصر الأمن التي حضرت إلى عين المكان، وأمرها بتحرير مخالفة عدم وضع العمال الذين كانوا يوجدون داخل الورش، الكمامات الواقية من كورونا.

وأضاف المشتكي، بأن المعتدي، هدد الجميع بأنه في حال عدم أدائه المخالفة، سيتم تقديم الجميع لمصلحة الديمومة، إضافة إلى تحرير مخالفة المرور للضحية في وضعية غير ملائمة، علما أن سيارة الأخير تم إيقافها في مكان مسموح الوقوف فيه وفي وضعية سليمة يضيف المشتكي نفسه.

وبعد أن أدى المشتكي ما فرض عليه خارج أي قانون بحسب تصريحه،  فوجئ  بعد يومين، بعناصر أمنية أخرى، تداهم ورش بنائه وتوقف العمال عن العمل، وتقتادهم إلى مقر الأمن دون أن يكونوا قد اقترفوا جرما، في ابتزاز لصاحب الورش من أجل الأداء مرة أخرى مقابل  إطلاق سراحهم، الشيء الذي استجاب له الضحية للمرة الثانية على التوالي مكرها.

واعتبر المشتكي في حيثيات الشكاية، أن العميد سالف الذكر، اعتدى على حرمتة باستغلاله الوظيفة المركزية له، والإخلال بالثقة الموضوعة فيه، وتجاوز اختصاصاته بعد قيامه بتهديد العارض والعمال المأجورين بالورش، وأنه تضرر كثيرا بفعل تصرفات المشتكى به

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد