- إشهار -

إدعمار يهدد مستقبل عمال المحطة الطرقية بالتشريد

رفض عمال المحطة الطرقية بتطوان، استغلال ملفهم سياسيا إثر محاولات رئيس الجماعة الضغط في اتجاه توقيف عقودهم وتسريحهم من عملهم.

وطالب العمال، من السلطات المحلية التدخل لمعالجة وضعيتهم بعد أن دخلوا في عطالة إجبارية بسبب تداعيات جائحة كورونا على قطاع النقل والمحطات الطرقية، رافضين في ذات الوقت تحميلهم المسؤولية عن توقف عمل المحطة باعتبار ذلك يدخل في إطار التدابير الاحترازية التي قامت بها السلطات المختصة.

- Advertisement -

- Advertisement -

وعلمت شمال بوست أن “ادعمار” يضغط بشكل كبير على مدير المحطة بهدف توقيع قرار لتوقيف عقود العمال، وهو الامر الذي يعتبر غير قانوني والهدف منه توريط المدير ودفعه لتحمل مسؤولية طرد العمال بعيدا عن مجلس الرقابة ورئاسة الجماعة.

فندق

من جانبه، رفض كمال مهدي رئيس الفريق الاشتراكي بجماعة تطوان، وقف أجور عمال المحطة ااطرقية وتوقيفهم عن العمل، من طرف مجلس الإدارة التي يرأسها “محمد إدعمار”.

واعتبر “كمال مهدي” أن أجور العمال لها صبغة معاشية خاصة في ظل الظرفية الحالية التي تعيشها البلاد، ولا يمكن للمعارضة الموافقة على إيقافها إلا بالقانون المنظم للمجال.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد