فاعلون مدنيون بوادي لو يستنكرون حملة النيل من المجلس الجماعي ورئيسه

استنكرت مجموعة من جمعيات المجتمع المدني النشيطة بجماعة واد لاو الساحلية، ما أسمته ” الهجمات الرخيصة التي تستهدف مؤسسة الجماعة مجلسا وإدارة”

وأصدرت شبكة من جمعيات المجتمع المدني، مساء أمس الجمعة 28 نونبر الجاري، بيانا عبرت فيه عن استغرابها للحملة الرخيصة التي تقوم بها بعض الجهات التي تدعي العما الحقوقي للنيل من سمعة الجماعة الترابية لواد لاو.

واستحضر البيان الذي وقعته شبكة الجنعيات الفاعلة بوادي لو، المكتسبات المحققة على أرض الواقع لفائدة الساكنة المحلية بجماعة وادي لو على امتداد فترتين انتدابيتين والتي وفرت لكل شرائح المجتمع مقومات تنموية للاستقرار والعيش الكريم بفضل الرعاية السامية لمولانا صاحب الجلالة حفظه الله لرعاياه الاوفياء بالمنطقة.

فندق

واستهجن البيان، العدوانية، التي يقابل بها عمل المجلس الجماعي من طرف ” أصحاب الضمائر المريضة والانتهازيين؛ والوصوليين الطماعين.
داعيا الساكنة المحلية الحيطة وتاحذر من النوايا الفاسد المرضية التي تضرب منجزات الجماعة وعرقلة قطار التنمية.

وأشار المصدر، إلى أن هذه الهجمة العدوانية ضد المجلس ورئيسه مصدره ” المحل الذي فوت لمن يستحقه وليس بالمجان بل بسومة معقولة تعادل ما تم معاملات اخرى خاصة بالأملاك البلدية فعلى الاقل تزيد السومة عن التي يستغل بها رئيس جمعية الفساد الذي يستفيد بأربعة دكاكين في ملك الجماعة “.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد