حكومة سبتة المحتلة ترضخ للأمر الواقع وتعلن تأجيل فتح معبر “تاراخال”

أعلنت سلطات سبتة المحتلة، بشكل رسمي، أن معبر باب سبتة  (تاراخال)، لن يستأنف نشاطه في عمليات العبور بين المدينة والمغرب في شهر يناير المقبل، عكس ما كانت تروج له بعض وسائل الاعلام الإسلانية سابقا.

وحسب مصادر إعلامية محلية، فإن الجريدة الرسمية لسبتة، أعلنت أن قرار الإغلاق سيمتد طيلة شهر يناير إلى غاية 31 يناير 2021، وبالتالي يتم التأكيد رسميا على أن فتح معبر تراخال سيتأجل إلى موعد لاحق دون تحديد تاريخه بالضبط.

ويعتبر قرار إغلاق المعابر الحدودية بتاراخال وبني نصار مسألة مرتبطة بالتنسيق بين حكومتي الرباط ومدريد، وخارج اختصاصات الحكومات المحلية في سبتة ومليلية المحتلتين.

وكان موضوع فتح المعابر الحدودية قد راج احتمال طرحه خلال الزيارة التي كانت مقررة لرئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز للرباط، قبل أن يتم الإعلان عن تأجيلها مباشرة بعد اعتراف الرئيس الأمريكي ترامب بمغربية الصحراء.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد