إغلاق ملعب سانية الرمل..مسؤولو المدينة وبرلمانيوها متهمون بتجاهل الموضوع

” 60 يوما على الإغلاق “، هذا هو عنوان المنشور الذي تتداوله الجماهير التطوانية بخصوص إغلاق ملعب سانية الرمل، بعد أن قررت الجامعة الملكية لكرة القدم تغيير أرضيته من العشب الاصطناعي إلى العشب الطبيعي.

جماهير نادي الحمامة البيضاء، أطلقت نداء موجه لمسؤولي المدينة من عامل الإقليم والبرلمانيين ورئيس الجماعة تحملهم مسؤولية  تجاهل الوضع الذي آل إليه معقل فريقهم بعد تأخر انطلاق أشغال تكسية الملعب بالعشب الطبيعي بشكل غير مفهوم.

إقرأ أيضا : تأخر أشغال تعشيب أرضية ملعب سانية الرمل تثير غضب الجماهير التطوانية

فندق

وساءلت الجماهير التطوانية رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم “فوزي لقجع” عن سر تأخر انطلاق الأشغال بملعب سانية الرمل، في وقت انطلقت فيه بشكل رسمي في ملاعب أخرى مقررة هي الأخرى ضمن برنامج تكسية الملاعب أندية الدوري الاحترافي بالعشب الطبيعي.

تدوينات بمواقع التواصل الاجتماعي وصفحات لمحبي وأنصار المغرب التطواني وصلت حد اتهام أيادي خفية بالوقوف وراء تأخير الأشغال والتآمر على فريق مدينتها من أجل التسبب في إنزاله للقسم الثاني.

وكان البرلماني عن دائرة تطوان “محمد الملاحي” قد وجه في وقت سابق سؤالا كتابيا لوزير الشبيبة والرياضة بخصوص توقف أشغال المركب الرياضي الكبير بتطوان، إضافة إلى إغلاق ملعب سانية الرمل وتأخر إنطلاق أشغال تغيير أرضية الملعب مما يزيد من معاناة الفريق الأول بالمدينة سواء من خلال البحث عن ملعب بديل والمتاعب المادية التي تنضاف على عاتق المكتب المسير.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد