لهذه الأسباب “سعيد أمزازي” يؤجل زيارته لطنجة للمرة الثانية على التوالي

 

للمرة الثانية على التوالي، أجل “سعيد أمززاي” وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي والناطق الرسمي للحكومة، زيارته لمدينة طنجة، التي كانت من المنتظر أن تتم  زوال اليوم  الاربعاء 13يناير، بعدما كان مبرمجا ان يزور طنجة الجمعة الماضية.

وكان من المنتظر أن يزور أمزازي  للمدرسة الإبتدائية “الحسن الأول” الكائنة بمنطقة خوصافات، والتي تضم تجربة فريدة من نوعها من خلال ضمها لقاعة الموارد للتأهيل والدعم المحدثة التي تدخل في إطار “مشروع التربية الدامجة”، بالنسبة للأطفال الذين يجدون صعوبات في التعلم.

فندق

كما كان سيزور كل من الثانوية الإعدادية خليج طنجة، والثانوية التأهيلية “عبد الخالق طوريس” التي عوضت مؤسسة علال الفاسي، التي تعرف انطلاق عملية أخد عينات من تحاليل للكشف عن الجيل الثالث لفيروس كورونا المستجد، فإختيار هذه المؤسسات، جاء للوقوف عند البنيات التحثية، خصوصا بعدما استفادت من مشروع “MCC”، والذي نفد بشراكة ما بين المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية طنجة أصيلة مع أحد الوكالات الأجنبية، التي عملت على تأهيل البنيات التحتية للمؤسسات التعليمية، من خلال تجهيز قاعات للإعلاميات، أو القاعات المغطات.

 الثانوية التأهيلية عبد الخالق الطوريس تستعد لزيارة الوزير “سعيد أمزازي”

تأجيل أمزازي لهذه الزيارة لوقت غير معلوم جاء حسب بعض المصادر، بسبب الإحتجاجات التي تشهدها مدينة طنجة، والتي إحتضنت اليوم مسيرة حاشدة لطلبة كلية الحقوق برحاب الجامعة بوخالف، وإحتجاجات الشغيلة التعليمية المنتظمة تحث لواء الإتحاد المغربي للشغل صباح اليوم الأربعاء 13 يناير، بالإضافة إلى احتجاجات الأساتذة المتعاقدين نهاية الأسبوع الماضي.

وتجدر الإشارة إلى كون أن وزارة امزازي قامت صباح اليوم الأربعاء وفي خطوة مفاجئة، عقد شراكة مع  “مؤسسة طنجة المتوسط”، التي يرأسها فؤاد بريني  من أجل دعم  التعليم بشمال المغرب، بالعاصمة الرباط، في الوقت الذي كان مبرمجا هذا اللقاء في طنجة، كما أن أمزازي تغيب اليوم عن حفل تنصيب السيد بوتشى المومني رئيسا جديدا لجامعة عبد المالك السعدي، بالمدرسة العليا للأساتذة بمرتيل، خلفا للفقيد محمد الرامي

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد