في مباراة عرفت طرد “ميسي” بلباو تقلب الطاولة على برشلونة وتفوز بنهائي كأس السوبر الإسبانية

تُوج نادي أتلتيك بلباو، بطلا لـ”كأس السوبر الإسبانية“، بعد فوزه مساء الأحد، على خصمه نادي برشلونة بثلاثة أهداف لهدفين (2-3)، بعد التمديد للشوطين الإضافيين، في النهائي الذي جمع بينهما، على أرضية ملعب “لا كارتوخا”، بمدينة إشبيلية.

الشوط الول إنتهى بهدف لمثله، حيث تمكن  الفرنسي غريزمان من منح التقدم للبارسا  في الدقيقة 40′، ثم بعدها بدقائق قليلة، أدرك الفريق الباسكي التعادل، عن طريق أوسكار دي ماركوس  في الدقيقة 42′.

وفي الربع ساعة الأخيرة من المباراة، ظهر النجم الفرنسي غريزمان من جديد، وسجل الهدف الثاني للبارسا 77′، مانحا التقدم من جديد لفريقه، إلا أن أتلتيك بلباو لم يستسلم، وظل يبحث عن هدف التعادل، إلى أن تأتى له ذلك في الدقيقة الأخيرة، بهدف سجله أسيير فيلاليبري 90′، لتذهب المباراة إلى الشوطين الإضافيين.

في الشوط الإضافي الأول، استطاع الفريق “الباسكي” التقدم في النتيجة لأول مرة في المباراة، بهدف سجله إنياكي ويليامز 93′.

وفشل برشلونة في تسجيل هدف التعادل، وفي اللحظات الأخيرة 120+1′ تعرض ليونيل ميسي للطرد، بعد نيله بطاقة حمراء مباشرة، لتنتهي المباراة بفوز أتلتيك بلباو، الذي أحرز لقب “السوبر الإسباني” للمرة الثالثة في تاريخه (1984، 2015، 2020).

مباراة.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد