مهاجرون يتمردون ويخربون مركزا للمساعدة الاجتماعية بمرتيل

احتج العشرات من المهاجرين المنحدرين من دول افريقية على قرار ترحيلهم بعد تجميعهم في مركز المساعدة الاجتماعية بمرتيل، حيث نفذوا عصيانا على القرار تخللته عمليات تخريب احتجاجية داخل المركز.

وقبل تدخل القوات العمومية للسيطرة على تمرد المهاجرين على قرار ترحيلهم، قام عدد غير قليل من هؤلاء المهاجرين الذين تجاوز عددهم المائة شخص بإتلاف محتويات المركز ومحاولة إضرام النار فيه، محاولين الهروب عبر تخريب الأبواب للمطالبة بعدم ترحيلهم.

السلطات المحلية والأمنية اضطرت إلى استقدام تعزيزات إضافية من مختلف التشكيلات الأمنية والدركية للسيطرة على تمرد المهاجرين وتنفيذ عملية ترحيلهم عبر وضعهم في حافلات مخصصة لذات الغرض.

ونجحت السلطات رغم الخراب الكبير الذي أحدثه المتمردون داخل المركز في السيطرة على الأوضاع وتحديد متزعمي التمرد الذي تبين أن أغلبهم ينحدر من الكاميرون، حيث تم توقيفهم قبل ان تعود الامور إلى الهدود واستكمال عملية الترحيل بسلاسة.

ويعتقد نشطاء وجمعويون تابعوا مراحل تجميع المهاجرين في مركز المساعدة الاجتماعية طيلة هذا الاسبوع أن وضع هذا العدد الكبير من الأشخاص في مكان واحد وترحيلهم في نفس اليوم يعتبر خطأ من الناحية العملية، لأنه لا يمكن لإنسان يحلم بالهجرة هربا من أوضاع بلاده المأساوية القبول بسهولة التنازل عن مكان به شروط الحياة الكريمة والتفريط فيه بسهولة.

ولم تخلف عملية إخماد التمرد والسيطرة على المهاجرين داخل المركز عن خسائر بشرية باستثناء إصابة بعض رجال الأمن والقوات المساعدة بجروح طفيفة، فيما قدر حجم الخسائر المادية بالمركز الاقليمي للمساعدة الاجتماعية بمرتيل بحوالي مليون درهم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد